الرابعة [عدم إجزاء صاع واحد من جنسين‏‏] - حدائق الناضرة فی أحکام العترة الطاهرة جلد 12

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

حدائق الناضرة فی أحکام العترة الطاهرة - جلد 12

یوسف بن أحمد البحرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید



و الرخص. و روى إن أقل القيمة في الرخصثلثا درهم. و ذلك متعلق بقيمة الصاع في وقتالمسألة عنه، و الأصل إخراج القيمة عنهابسعر الوقت الذي تجب فيه. انتهى و قد وردبالدرهم خبر إسحاق بن عمار عن أبي عبداللَّه عليه السلام و فيه «لا بأس أن يعطيهقيمتها درهما» و الظاهر حمله على قيمةالوقت و أنه يومئذ كان كذلك كما يدل عليهخبر أيوب بن نوح المتقدم.


الرابعة [عدم إجزاء صاع واحد من جنسين‏‏]


قد صرح جمع من الأصحاب بأنه لا يجزئإخراج صاع واحد من جنسين و قيده بعضهم بماإذا كان أصالة أما بالقيمة فيجوز، واستقرب العلامة في المختلف الجواز أصالة،و الأظهر هو القول الأول لما مر في غير خبرمن الأخبار المتقدمة من قولهم: «صاع منحنطة أو صاع من شعير أو صاع من تمر أو منزبيب» و نحو ذلك، و هي صريحة في وجوب إخراجالصاع من جنس معين فلا يحصل الامتثالبدونه.


احتج العلامة بأن المطلوب شرعا إخراجالصاع و ليس تعيين الصاع معتبرا في نظرالشرع و إلا لما جاز التخيير، و لأنه يجوزإخراج الأصواع المختلفة من الشخص الواحدعن جماعة فكذا الصاع الواحد. إلى آخر كلامهالذي من هذا القبيل من ما لا يشفي العليل ولا يبرد الغليل.


المقام الثاني- في المقدار [الواجب فيالفطرة]


الظاهر أنه لا خلاف بين أصحابنا (رضواناللَّه عليهم) في أن القدر الواجب في زكاةالفطرة صاع و هو قول أكثر العامة أيضا ويدل على ذلك أخبار كثيرة مستفيضة قد تقدمكثير منها لا ضرورة إلى إعادته و لاالتطويل بنقل غيرها.


نعم قد ورد بإزائها ما يدل على خلافها مثلما رواه الشيخ في الصحيح عن الحلبي قال:«سألت أبا عبد اللَّه عليه السلام عن صدقةالفطرة؟ فقال على كل من يعول الرجل. إلى أنقال: صاع من تمر أو نصف صاع من بر، و الصاعأربعة أمداد».

/ 489