حدائق الناضرة فی أحکام العترة الطاهرة جلد 12

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

حدائق الناضرة فی أحکام العترة الطاهرة - جلد 12

یوسف بن أحمد البحرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

موت عثمان و رجوع الخلافة إلى مقرها ومستقرها انتسخت تلك البدعة، و لما انتقلتإلى معاوية أحيى سنة عثمان، و من أجل ذلكنسب ذلك في بعض الأخبار إلى عثمان و في بعضإلى معاوية، و وجه الجمع ما ذكرناه.

و روى المحقق في المعتبر مرسلا عن أميرالمؤمنين عليه السلام «أنه سئل عن الفطرةفقال: صاع من طعام. فقيل أو نصف صاع؟ فقالبِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَالْإِيمانِ».

بقي الكلام في أنه قد ورد النصف في غيرالحنطة أيضا في الأخبار المتقدمة و هو غيرقابل لهذا التأويل لإطباق الكل على خلافه،و الشيخ قد أورد الأخبار المتضمنة لذلكفقال إنها محمولة على التقية و استدلبالأخبار الواردة في الحنطة خاصة، و لم أرمن تعرض للجواب عن ذلك بوجه.

و أما قدر الصاع فقد تقدم بيانه في الزكاةالمالية.

ثم إن الشيخ و جماعة من الأصحاب قد ذكرواأنه يجزئ من اللبن أربعة أرطال، و مستندهمفي ذلك إلى ما رواه الشيخ عن القاسم بنالحسن رفعه إلى أبي عبد اللَّه عليهالسلام قال: «سئل عن الرجل في البادية لايمكنه الفطرة؟ قال يتصدق بأربعة أرطال منلبن» و رواه الكليني في الكافي عن علي بنإبراهيم عن أبيه رفعه عن أبي عبد اللَّهعليه السلام.

و لا يخفى أن الخروج عن تلك الأخبارالمستفيضة بوجوب الصاع بمثل هذا الخبرالضعيف السند المجمل القابل للتأويلمشكل، فإن الأرطال فيه غير معلومة بأنهامن الأرطال المدنية أو العراقية و الصاعكما تقدم ستة بالمدني و تسعة بالعراقي، وظاهر الخبر عدم التمكن من الفطرة فيمكنحمله على الاستحباب. و احتمل بعض الأصحاب‏

/ 489