الموضع الثالث [هل يجوز تقديم الفطرة؟‏] - حدائق الناضرة فی أحکام العترة الطاهرة جلد 12

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

حدائق الناضرة فی أحکام العترة الطاهرة - جلد 12

یوسف بن أحمد البحرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

و الروايات كلها إنما دلت على أن وقتهابعد طلوع الشمس و لم نطلع على ما يدل علىالامتداد إلى الزوال كما يدعونه.

و ثانيا- أن هذا التجوز و إن تم له في هذهالرواية إلا أنه لا يتم له في الرواياتالتي قدمناها المشتملة على التفصيل قبلالخروج إلى الصلاة و بعد الرجوع من الصلاةفإنه لا مجال لهذا التجوز بل يتعين حملالصلاة على معناها الحقيقي.

إلا أنه قد روى السيد رضي الدين بن طاوس(عطر اللَّه مرقده) في كتاب الإقبال نقلامن كتاب عبد اللَّه بن حماد الأنصاري عنأبي الحسن الأحمسي عن أبي عبد اللَّه عليهالسلام قال: «أد الفطرة عن كل حر و مملوك.إلى أن قال: قلت أ قبل الصلاة أو بعدها؟قال: إن أخرجتها قبل الظهر فهي فطرة و إنأخرجتها بعد الظهر فهي صدقة و لا تجزئك.قلت فأصلي الفجر و أعزلها فأمكث يوما أوبعض يوم ثم أتصدق بها؟ قال لا بأس هي فطرةإذا أخرجتها قبل الصلاة. الحديث».

و الأقرب عندي أن لفظ «الظهر» في الخبروقع سهوا من الراوي أو غلطا في النسخ وإنما هو «الصلاة» و يؤيده مفهوم قوله فيآخر الخبر «هي فطرة إذا أخرجتها قبلالصلاة» الدال على أنها بعد الصلاة ليستبفطرة، و بذلك يجمع بينه و بين الأخبارالمتقدمة. و بذلك يظهر لك بطلان ما عداالقول الأول الذي عليه من بينها المعول.هكذا حقق المقام و لا تصغ إلى ما زلت بهأقدام أقلام أولئك الأعلام.

الموضع الثالث [هل يجوز تقديم الفطرة؟‏]

اختلف الأصحاب (رضوان اللَّه عليهم) فيجواز تقديم الفطرة، و المشهور بين الأصحابأنه لا يجوز التقديم إلا على جهة القرض ثماحتساب ذلك عن الفطرة في وقت وجوبها، ذهبإليه الشيخ المفيد في المقنعة و الشيخ فيالاقتصاد و أبو الصلاح و ابن إدريس والعلامة في بعض كتبه و غيرهم، و قيلبالجواز و هو قول الشيخ في المبسوط والخلاف و ابني بابويه، قال في المختلف:

/ 489