حدائق الناضرة فی أحکام العترة الطاهرة جلد 12

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

حدائق الناضرة فی أحکام العترة الطاهرة - جلد 12

یوسف بن أحمد البحرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

بمعنى أنه مكلف بإيصالها إلى مستحقها لاكونه بحيث يضمن المثل أو القيمة مع التلف،لأنها بعد العزل تصير أمانة في يد المالك.و يحتمل إرجاع الضمير في قوله «أخرجها»إلى مطلق الزكاة و يكون المراد بإخراجهاعن ضمانه عزلها، و المراد أنه إذا عزلهافقد برئ من ما عليه من التكليف بالعزل وإلا فهو ضامن لها مكلف بأدائها إلى أنيوصلها إلى أربابها. و كأن المعنى الأولأقرب. انتهى.

أقول: و يحتمل أن يكون المراد بإخراجها منضمانه إنما هو العزل، فكأنه قال: إذا عزلهافقد برئ يعني برئت ذمته لأنها خرجت من ذمتهو صارت في يده من قبيل الأمانة إلى أنيدفعها إلى أهلها. و الضمان عبارة عن شغلالذمة بها فإذا عزلها فقد برئت الذمة منهاو إن لم يعزلها فالذمة مشغولة بها حتىيؤديها، غاية الأمر أنه لو خرج الوقت سقطالأداء و بقي شغل الذمة. و لعل ما ذكرناه هوالأقرب في معنى الخبر لأنه أقل تكلفا منالمعنيين الأولين.

و ظاهر إطلاق كلام الأصحاب يقتضي جوازالعزل و إن وجد المستحق و هو الظاهر منإطلاق الرواية الأولى و الثالثة، و لامنافاة في الخبرين الأخيرين لذلك لأنهمادلا على جواز العزل في هذه الصورة و لادلالة فيهما على الحصر و عدم جوازه في غيرذلك. و أما اختلافهم في كون الإخراج بعدالوقت مع العزل أداء أو قضاء فلا ثمرة مهمةتتعلق به عندنا.

هذا كله على تقدير العزل و أما لو لميعزلها و خرج الوقت الموظف لها فهل تسقطبالكلية أم لا؟ و على الثاني تعطى أداء أوقضاء؟ أقوال: أولها منقول عن الشيخ المفيدو ابني بابويه و أبي الصلاح و ابن البراج وابن زهرة و ادعى ابن زهرة الإجماع عليه واختاره المحقق، و القول الثاني لجملة منالأصحاب: منهم- الشيخ و العلامة و ابنإدريس و غيرهم، و المشهور بينهم أنها قضاءو نقل عن ابن إدريس أنها أداء.

احتج الأولون بما تقدم في رواية إبراهيمبن ميمون الدالة على أنها قبل الصلاة

/ 489