الثالثة [هل الاعتبار في دفع فطرة السيدإلى مثله بالمعيل أو المعال؟‏] - حدائق الناضرة فی أحکام العترة الطاهرة جلد 12

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

حدائق الناضرة فی أحکام العترة الطاهرة - جلد 12

یوسف بن أحمد البحرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

اللَّه إما يعذبهم و إما يتوب عليهم، وهؤلاء مسلمون يجوز مناكحتهم و موارثتهم ويحكم بطهارتهم و حقن أموالهم و دمائهم، ويفهم من بعض الأخبار أنهم يدخلون الجنةبعفو اللَّه من حيث عدم إنكارهم الإمامة ونصبهم، فلا استبعاد في ما دلت عليه هذهالأخبار من جواز إعطائهم من الفطرة مع عدمالمؤمن. إلا أن هذا الفرد من الناس في هذهالأوقات الأخيرة بعد عصرهم (عليهم السلام)و ما قاربه من ما لا يكاد يوجد لاشتهار صيتالإمامة و الخلاف فيها بين الأمة. و لتحقيقهذا المقام محل آخر و قد أودعناه كتابناالموسوم بالشهاب الثاقب في معرفة الناصب وما يترتب عليه من المطالب.

الثالثة [هل الاعتبار في دفع فطرة السيدإلى مثله بالمعيل أو المعال؟‏]

قد تقدم في الباب الأول تحريم الصدقةالواجبة على بني هاشم إلا في حال الضرورةأو صدقة بعضهم على بعض، و الحكم في الفطرةكذلك أيضا لدخولها في عموم تلك الأخبار منغير خلاف يعرف.

نعم يبقى الكلام هنا في شي‏ء لم أقف علىمن تعرض للتنبيه عليه و هو أنه لو كانتالفطرة واجبة على عامي لعيلولته جماعة منالسادة أو سيد لعيلولته جماعة من غيرالسادة فهل الاعتبار هنا في جواز دفعالزكاة للسيد بناء على جواز أخذه زكاةمثله بالمعيل أو المعال؟ فعلى الأول يجوزفي الصورة الثانية دون الأولى و علىالثاني يجوز في الأولى دون الثانية.

و الذي يقرب عندي هو أن الاعتبار بالمعاللأنه هو الذي تضاف إليه الزكاة فيقال فطرةفلان و إن وجب إخراجها عنه على غيره لمكانالعيلولة و أضيفت إليه أيضا من هذه الجهة وإلا فهي أولا و بالذات إنما تضاف إلىالمعال.

و من ما يؤيد ما قلناه قول الصادق عليهالسلام لمعتب «اذهب فأعط عن عيالنا الفطرةو أعط عن الرقيق و اجمعهم و لا تدع منهمأحدا فإنك إن تركت منهم إنسانا تخوفت عليهالفوت» فإنه ظاهر كما ترى في كون الزكاةالواجب عليه عليه السلام‏

/ 489