[فوائد‏] - حدائق الناضرة فی أحکام العترة الطاهرة جلد 12

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

حدائق الناضرة فی أحکام العترة الطاهرة - جلد 12

یوسف بن أحمد البحرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید



أحد من الملاك به.


[فوائد‏]


و ينبغي التنبيه هنا على فوائد


الأولى [يصدق المعترف في المقام بلا بينةو لا يمين و لا وصف‏‏]


قد صرح شيخنا الشهيد في الدروس بأنالظاهر أن مجرد قول المعترف كاف بلا بينة ولا يمين و لا وصف، نعم لو تداعيا لكان لذياليد بيمينه و لو كان مستأجرا فقولانللشيخ.


أقول: أما أن مجرد قول المعترف كاف فهومقتضى القواعد المتفق عليها بينهمالمؤيدة بالنصوص أيضا فإن من ادعى شيئا ولا منازع له دفع إليه، و يدل عليه صريحاخبر كيس الألف درهم و أما مع تداعيهما معافالحكم كما ذكره أيضا لما تبين في محله. وأما لو حصل التداعي بين المالك و المستأجرفقد أوضحه في البيان و هو محل توقف.


الثانية [هل يجب التعريف لمن تقدم منالملاك؟‏]


قد صرح جملة من الأصحاب بوجوب التعريفلمن تقدم من الملاك متى كان في أرض مملوكةللغير أو للواجد مع انتقالها بالبيع أوالإرث مقدما الأقرب فالأقرب.


و قال في المدارك بعد نقل ذلك عنهم: و يمكنالمناقشة في وجوب تعريفه لذي اليد السابقةإذا احتمل عدم جريان يده عليه، لأصالةالبراءة من هذا التكليف مضافا إلى أصالةعدم التقدم. و لو علم انتفاؤه عن بعضالملاك فينبغي القطع بسقوط تعريفهلانتفاء فائدته. و كذا الكلام لو كانتموروثة. انتهى.


أقول: ما ذكره لا يخلو من قرب و يؤيدهصحيحة عبد اللَّه بن جعفر الآتية فيالمقام.


الثالثة [لو اشترى دابة أو سمكة و وجد فيجوفها شيئا له قيمة‏]


قد ذكر جملة من الأصحاب في هذا المقامأنه لو اشترى دابة و وجد

/ 489