حدائق الناضرة فی أحکام العترة الطاهرة جلد 12

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

حدائق الناضرة فی أحکام العترة الطاهرة - جلد 12

یوسف بن أحمد البحرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

دون ما في بطن السمكة هو كون ما في جوفالدابة من قبيل ما وجد في أرض مملوكة و مافي جوف السمكة كالموجود في الأرض المباحة،و لا إشكال في إن السمك في الأصل من جملةالمباحات التي لا تملك إلا بالحيازة معالنية، و الصياد إنما حاز السمكة دون ما فيبطنها لعدم علمه به فلم يتوجه إليه قصد، والملك فرع القصد المتوقف على العلم. و ماأورده في المسالك من الإشكال على هذاالكلام الظاهر أنه لا أثر له و ليس فيالتطويل بنقله كثير فائدة.

إلا أنهم لم ينقلوا في مسألة ما يوجد فيجوف السمكة هنا خبرا و لا دليلا مع أنالروايات به موجودة، و إذا كانت النصوص فيكل من الموضعين دالة على الحكم المذكورفلا معنى لهذه المناقشات في المقام.

و من الأخبار التي وقفت عليها من ما يتعلقبما في جوف السمكة ما رواه ثقة الإسلام فيالكافي بسنده عن أبي حمزة عن أبي جعفر عليهالسلام «أن رجلا عابدا من بني إسرائيل كانمحارفا. إلى أن قال: فأخذ غزلا فاشترى بهسمكة فوجد في بطنها لؤلؤة فباعها بعشرينألف درهم، فجاء سائل فدق الباب فقال لهالرجل ادخل فقال له خذ أحد الكيسين فأخذأحدهما فانطلق، فلم يكن بأسرع من أن دقالسائل الباب فقال له الرجل ادخل فدخل ووضع الكيس في مكانه، ثم قال كل هنيئا مريئاإنما أنا ملك من ملائكة ربك إنما أراد ربكأن يبلوك فوجدك شاكرا. ثم ذهب».

و روى سعيد بن هبة اللَّه الراوندي فيكتاب قصص الأنبياء عن حفص بن غياث عن أبيعبد اللَّه عليه السلام قال: «كان في بنيإسرائيل رجل و كان محتاجا فألحت عليهامرأته في طلب الرزق فابتهل إلى اللَّه فيالرزق فرأى في النوم: أيما أحب إليك درهمانمن حل أو ألفان من حرام؟ فقال درهمان من حل.فقال تحت رأسك.

فانتبه فرأى الدرهمين تحت رأسه فأخذهما واشترى بدرهم سمكة و أقبل إلى منزله فلما

/ 489