الثالثة [الخمس في المن و العسل الذي يؤخذمن الجبال‏‏] - حدائق الناضرة فی أحکام العترة الطاهرة جلد 12

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

حدائق الناضرة فی أحکام العترة الطاهرة - جلد 12

یوسف بن أحمد البحرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

اللفظ بالنظر إلى العادة الجارية والطريقة التي عليها الناس في جميع الأعصارو الأمصار و ظاهرهم أن ما يستثنى من ربحعامه و به صرح بعضهم، فلو استقر الوجوب فيمال بمضي الحول لم يستثن ما تجدد من المؤن.

و لا يعتبر الحول في كل تكسب بل مبدأ الحولمن حين الشروع في التكسب بأنواعه فإذا تمالحول خمس ما بقي عنده.

و لو تملك قبل الحول ما يزيد على المئونةدفعة أو دفعات تخير في التعجيل و التأخيركما ذكرنا أولا، إلا أن ظواهر بعض الأخبار-مثل قوله عليه السلام «حتى الخياط ليخيطثوبا بخمسة دوانيق فلنا منه دانق»- ربماينافي ما ذكرناه و لكن الظاهر أن هذا الخبرو نحوه ليس على إطلاقه بل يجب تقييدهبأخبار استثناء المئونة المتكاثرة كماعرفت.

و لو كان له مال لا خمس فيه ففي احتسابالمئونة منه أو من الربح المكتسب أوبالنسبة منهما؟ أوجه أجودها الثاني وأحوطها الأول.

و أدخل في المنتهى في الاكتساب زيادة قيمةما غرسه لزيادة نمائه فأوجب الخمس فيهابخلاف ما لو زادت قيمته السوقية من غيرزيادة فيه و هو جيد، و منهم من أوجب فيزيادة القيمة أيضا.

و هل يكفي ظهور الربح في أمتعة التجارة أميحتاج إلى البيع و الإنضاض؟

وجهان و لعل الثاني هو الأقرب.

الثالثة [الخمس في المن و العسل الذي يؤخذمن الجبال‏‏]

قال الشيخ في المبسوط العسل الذي يؤخذ منالجبال و كذلك المن يؤخذ منه الخمس، واختاره ابن إدريس و ابن حمزة و قطب الدينالكيدري و جملة من المتأخرين، و نقل عنالسيد المرتضى (رضي اللَّه عنه) في أجوبةالمسائل الناصرية عدم الوجوب.

و الظاهر هو القول المشهور لكون ذلك كسبافيدخل تحت الأخبار الدالة

/ 489