حدائق الناضرة فی أحکام العترة الطاهرة جلد 12

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

حدائق الناضرة فی أحکام العترة الطاهرة - جلد 12

یوسف بن أحمد البحرانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

عليه السلام يقول مانع الزكاة يطوق بحيةقرعاء تأكل من دماغه و ذلك قوله تعالىسَيُطَوَّقُونَ ما بَخِلُوا بِهِ يَوْمَالْقِيامَةِ» أقول: القرعاء من الحيات ماسقط شعر رأسها لكثرة سمها.

و روى في الكافي في الصحيح عن محمد بن مسلمقال: «سألت أبا عبد اللَّه عليه السلام عنقول اللَّه تعالى سَيُطَوَّقُونَ مابَخِلُوا بِهِ يَوْمَ الْقِيامَةِ؟ فقاليا محمد ما من أحد يمنع من زكاة ماله شيئاإلا جعل اللَّه تعالى ذلك يوم القيامةثعبانا من نار مطوقا في عنقه ينهش من لحمهحتى يفرغ من الحساب، ثم قال عليه السلام هوقول اللَّه تعالى سَيُطَوَّقُونَ مابَخِلُوا بِهِ يَوْمَ الْقِيامَةِ. يعنيما بخلوا به من الزكاة».

و روى في الكافي و الفقيه عن حريز قال:«قال أبو عبد اللَّه عليه السلام ما من ذيمال ذهب أو فضة يمنع زكاة ماله إلا حبسهاللَّه يوم القيامة بقاع قرقر و سلط عليهشجاعا أقرع يريده و هو يحيد عنه فإذا رأىأنه لا يتخلص منه أمكنه من يده فقضمها كمايقضم الفحل ثم يصير طوقا في عنقه، و ذلكقول اللَّه تعالى «سَيُطَوَّقُونَ مابَخِلُوا بِهِ يَوْمَ الْقِيامَةِ» و مامن ذي مال إبل أو غنم أو بقر يمنع زكاة مالهإلا حبسه اللَّه عز و جل يوم القيامة بقاعقرقر تطؤه كل ذات ظلف بظلفها و تنهشه كلذات ناب بنابها، و ما من ذي مال نخل أو كرمأو زرع يمنع زكاتها إلا طوقه اللَّه تعالىريعة أرضه إلى سبع أرضين يوم القيامة».

أقول: قيل القاع الأرض السهلة المطمئنة قدانفرجت عنها الجبال، و القرقر الأرضالمستوية اللينة، و في بعض النسخ «قفر» وهو الخلاء من الأرض، و شجاع بالضم و الكسر:الحية أو الذكر منها أو ضرب منها، و الحيدالميل، و القضم‏

/ 489