ذریعة إلی تصانیف الشیعة جلد 8

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ذریعة إلی تصانیف الشیعة - جلد 8

محمدمحسن آقا بزرگ الطهرانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«181»

في كشف الظنون في حرف الألف بعنوانالأدعية و هو غير علم الحروف و خواصالأسماء الذي ذكر في كشف الظنون في حرفالحاء و سرد من أسماء الكتب في ذلك الموضوعما يقرب من المائتين و منها شمس المعارفلأحمد البوني المتوفى (622) و الفتوحات لابنالعربي المتوفى (638) و غيرها ثم نقل عبارةابن خلدون (من البند 23 من الفصل السادس منالكتاب الأول) في علم الحروف المحدثة منبدو ظهور الغلاة من المتصوفة. أقول و قدذكر ابن خلدون في (البند 22 من تلك الفصل)علم السحر و الطلسمات و مبدأ ظهورها، وكذلك ذكر علم الجفر في (البند 54 من الفصلالثالث من الكتاب الأول). فلا تختلط بينتلك العلوم و بين الدعاء الذي هو سؤال ومناجاة للمربوب من ربه بلا واسطة أحد منالبشر. ثم اعلم أنه كان لملوك المسلمينمقصورات خاصة للصلاة و الدعاء و كان يتخذعلى المحراب في المساجد و كان الغرضامتياز الملك عن سائر الناس و أول من اتخذذلك هو معاوية على ما ذكره ابن خلدون في(آخر البند 37 من الفصل الثالث من الكتابالأول) ثم ذكر الدعاء على المنابر و فيالخطبة و قال إن أول من دعا على المنابر هوابن عباس دعا لعلي بالنصرة. و أما نحن فقدذكرنا بعض كتب الدعاء بعنوان الأدعية في (ج1- ص 389- 401) كما عبر عنها في تراجم مؤلفيها وأكثرهم الرواة القدماء، و بعضها ذكرناهافي (ج 2- ص 243- 248) بعنوان أعمال الأشهر أوالجمعة أو السنة أو اليوم أو الليلة وأمثالها. و نذكر جملة منها في المقامبعنوان كتاب الدعاء أو الدعوات و سنذكربعضها في الصاد بعنوان الصحيفة، و نذكرالبعض الآخر في العين بعنوان عمل الجمعة وعمل ذي الحجة و عمل رجب و عمل السنة و عملشعبان و عمل شهر رمضان و أمثال ذلك، والبعض الآخر في الميم بعنوان المزار. و هذهعناوين عامة غير ما ذكر أو سيذكر بعدابالعنوان الخاص للكتاب في محله.

710: كتاب الدعاء

لأبي إسحاق إبراهيم بن سليمان بن عبيدالله بن خالد النهمي الكوفي الثقة، يرويهعنه حميد بن زياد المتوفى (310) و النجاشي والشيخ بإسنادهما إلى حميد عنه.

/ 307