ذریعة إلی تصانیف الشیعة جلد 8

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ذریعة إلی تصانیف الشیعة - جلد 8

محمدمحسن آقا بزرگ الطهرانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«191»

العلوي العباسي المولود (680) كما ترجمه وأرخه كذلك أحمد بن صالح بن أبي الرجالاليمني المتوفى (1092) في كتابه مطلع البدورو لقد نقل المجلسي في الجزء الثاني منالمجلد التاسع عشر من البحار (ص 136) عين ماقاله الشريف المذكور في بعض كتبه، و هوهذا: [ظفرت بسفينة طويلة مكتوب فيها بخطسيدي و جدي أمير المؤمنين و قائد الغرالمحجلين ليث بني غالب علي بن أبي طالبعليه أفضل التحيات ما هذه صورته (بسم اللهالرحمن الرحيم هذا دعاء علمني رسول الله(ص) و كان يدعو به في كل صباح و هو اللهم ...)]و كتب في آخره [كتبه علي بن أبي طالب في آخرنهار الخميس حادي عشر شهر ذي الحجة سنة خمسو عشرين من الهجرة!] قال الشريف [نقلته منخطه المبارك- و كان مكتوبا بالقلم الكوفيعلى الرق- في السابع و العشرين من ذيالقعدة سنة أربع و ثلاثين و سبعمائة] أقولو بقي الشريف بعد كتابته لهذا الدعاء فيالتاريخ المذكور إلى أن حج في (749) كما حكىفي مطلع البدور عن الصفدي في الوافيبالوفيات و قد ظفر السيد الأمير إبراهيمبن الأمير معصوم القزويني بنسخة الخطالكوفي المنسوبة إلى أمير المؤمنين (ع) فيحدود (1130) فاستنسخ عنها لنفسه ثم ظفر السيدقطب الدين محمد الجد الأعلى لمجد الأشرافالذهبي المعاصر خازن شاه چراغ بشيراز علىنسخه الأمير إبراهيم، و على نسخه أخرى علىطبقها في (1159) و هي أيضا منقولة عن المنسوبةإلى الأمير (ع) فكتب لنفسه نسخه طبقالنسختين كما ذكر في النسخة المطبوعةبالقطع الثمني في (1333) و بالجملة هذاالدعاء المدرج في أكثر كتب الدعاء قد طبعأيضا مستقلا مكررا. فمرة طبع على الحجر في(1305) و قد كتبه الخطاط المشهور في عصره،الميرزا زين العابدين بن المولى محمد عليالمحلاتي و هو أخ الشيخ إسماعيل المحلاتيالنجفي مؤلف أنوار المعرفة الذي مر في (ج 2-ص 444) و ثالث الأخوين الحاج الشيخ عليالمحلاتي الناشر لجملة من الكتب الدينيةفي بمبئي مثل الكشي، و النجاشي، والمجتنى، و المناقب و غيرها، و قد كتبهبأمر أمين السلطنة و بعد كتابته صححالدعاء و قابله السيد جليل المدرس الطارميفي طهران مع نسخه كانت في خزانة السلطانناصر الدين شاه و هي بالخط الكوفي المكتوبفي آخر الدعاء ما لفظه [كتبه علي بن أبيطالب في آخر نهار الخميس حادي عشر ذي الحجةسنة خمس و عشرين‏

/ 307