ذریعة إلی تصانیف الشیعة جلد 8

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ذریعة إلی تصانیف الشیعة - جلد 8

محمدمحسن آقا بزرگ الطهرانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«196»

لم يسمع منهم شيئا، و هم أبو الفرج محمد بنموسى الكاتب القزويني، و أبو محمد عبدالله بن الحسين بن يعقوب الفارسي، و أحمدبن محمد بن عياش الجوهري كما صرح النجاشيبذلك في تراجم كل واحد منهم، و أما نسبه ونسبته فهو هكذا: محمد بن أبي الحسن علي بنأبي بكر محمد بن محمد بن أحمد بن عثمان بنأحمد البغدادي المعروف بالطرازي ساكننيشابور، ترجم الخطيب جده أبا بكر محمدافي تاريخ بغداد- ج 3- ص 225 و ذكر مشايخه، ومنهم أبو بكر بن دريد، و قال [إنه حسنالمذهب الا أنه روى مناكير و أباطيل، و ماتفي ذي الحجة (385) عن خمس و ثمانين من عمره، وحدثنا عنه ابنه علي- إلى قوله- و حدثنا أبوالحسن علي بنيشابور عن أبي بكر محمد] فيظهرأن والده علي كان من مشايخ الخطيب لكنلولادته في نيشابور بعد سكنى أبيه بها وعدم وروده إلى بغداد لم يترجمه الخطيب فيتاريخ بغداد لأنه كان ساكن نيشابور والخطيب روى عنه بها كما صرح به، نعم ترجموالده في الشذرات أيضا (ج 3- ص 225) بعنوان أبوالحسن الطرازي علي بن محمد إلى آخر نسبهالمذكور إلى قوله [توفي في الرابع والعشرين من ذي الحجة (422)] ثم لا يخفي علىالخبير ما نسبه الخطيب إلى جده من روايةالأباطيل و المناكير سيما بعد هجرته منبغداد و سكناه في نيشابور التي كانت منأمهات بلاد الشيعة.

765: دعاء الهداة إلى أداء حق الموالاة

للحاكم الحسكاني أبي القاسم عبيد الله بنعبد الله المعروف بالحاكم الحسكاني مؤلفشواهد النبوة ترجمه ابن شهرآشوب في معالمالعلماء و ذكر تصانيفه غير هذا الكتاب ولكن السيد بن طاوس في كتاب الإقبال في فصلوصف يوم الغدير قال هذا الكتاب موجود عنديسيد بن طاوس و نقل عنه في موضعين ثانيهمافي نزول (سأل سائل بعذاب واقع) في حق نعمانبن منذر، لكنه قال السيد [إن الحاكمالحسكاني كان من أعيان رجال الجمهور] واستبعد صاحب الرياض هذا الكلام من السيدلكون تشيع الحسكاني مسلما عند الخاصة،فحمل صاحب الرياض كلام السيد على أنالحسكاني و إن كان شيعيا لكنه لشدة أعمالهللتقية كانت العامة يزعمونه منهم، فاحتجالسيد بكلامه عليهم على موجب عقيدتهم فيه.

766: دعائم الإسلام‏

لأبي عبد الله الحسين بن عبد الله السعديالشيعي من الفقهاء

/ 307