ذریعة إلی تصانیف الشیعة جلد 8

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ذریعة إلی تصانیف الشیعة - جلد 8

محمدمحسن آقا بزرگ الطهرانی‏

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

«211»

(دفتر التقويم)

نقول تتميما لما ذكر في (ج 4- ص 401) إن دفترالتقويم أو دفتر السنة كما في كتب أبيريحان البيروني المتوفى (440) و الزيجالكبير الحاكمي لابن يونس المؤلف في أواخرالقرن الرابع حيث استعملا [تقويم الكواكبفي دفتر السنة] مكررا، أو التقويم كمااستعمل في مجمل أصول كوشيار الموجودةنسخته في ديوان الهند بلندن «1». و ثمارالقلوب المطبوع للثعالبي (ص 520) و غيرها. أوسال‏نماى هو اسم عام لأوراق يكتب فيهامطالب متعلقة بمعرفة المواقيت التي يقاللها بالفارسية گاه شماري و تأليف هذهالدفاتر قديمة في الشرق و هي تشتمل علىأمرين هامين، الأول تطبيق التواريخالمختلفة المستعملة عند الناس يوما بيوم،و ذلك لأنهم كانوا يستعملون التاريخالهلالي للأمور الدينية و السنة الشمسيةالتابعة للهلالية، للأمور المالية كماسنبينه، و لضبط الوقائع كانوا يستعملونالتاريخ الهجري بالسنة الهلالية غالبا،الا أن بعض من كان يريد ضبط الوقائع صحيحابالسنة الطبيعية كان يضطر إلى استعمالالتواريخ الغير الإسلامية كالميلادية واليزدگردية و الإسكندرانية و اليهودية وتاريخ طوفان و تاريخ بخت نصر و غيرها. وكانت دفاتر التقاويم تطبق بين أيام هذهالتواريخ المختلفة يوما فيوما. و الثانيتعيين السعد و النحس من الأيام. و ذلك أنعلم النجوم كانت مرتبطة بالكهانة إلى حدبعيد، و كان الغرض الأصيل من تعلم هذاالعلم هو استنباط معتقداتهم و العمل بها وهذا ما كان يقوم به هذه الدفاتر أيضا، فكانالمنجمون يستخرجون التقاويم و ينظمونها ويعينون الأيام السعيدة و النحسة فيها، ثميهدونها إلى الأمراء و السلاطين و هذا كانرائجا قبل الإسلام أيضا على نحو ما، لكنهعاد و شاع في أوائل العهد العباسي فقد حكىابن طاوس في فرج المهموم عن كتاب الوزراءلعبد الرحمن بن المبارك ما لفظه [و كانيعمل لذي الرئاستين فضل بن سهل وزيرالمأمون المقتول (202)

(1) نقلا عن گاه شماري در ايران قديم لتقيزاده‏

/ 307