الأقَوالُ حَوْلَ سَنَةِ زَوَاجهَا - فاطمة الزهراء(سلام الله علیها) من المهد الی اللحد نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

فاطمة الزهراء(سلام الله علیها) من المهد الی اللحد - نسخه متنی

السید محمد کاظم القزوینی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید








ثم دعا بماءٍ فأخذ منه جرعة فتمضمض بها، ثم مجها في القعب، ثم صبّها على رأس فاطمة وعلى صدرها وبين كتفيها ثم دعا علياً فصنع به كما صنع بها.

وأمر رسول الله (صلّى الله عليه وآله) النساء بالخروج فخرجن، وبقيت أسماء بنت عميس، فلما أراد رسول الله (صلّى الله عليه وآله) أن يخرج رأى سواداً فقال: من أنت؟ قالت: أسماء بنت عميس قال: ألم آمرك أن تخرجي؟ قالت: بلى يا رسول الله فداك أبي وأمي، وما قصدت خلافك، ولكني أعطيت خديجة عهداً - وحدثَتْه - فبكى رسول الله (صلّى الله عليه وآله) إذ هاجت عواطفه من حديث خديجة، وإنها كانت تتفكر حول تلك الليلة، وأن فاطمة - الليلة - منكسرة القلب.

فقال لها: بالله لهذا وقفت؟ قالت أسماء: نعم، والله فقال (صلّى الله عليه وآله): يا أسماء، قضى الله لك حوائج الدنيا والآخرة.

الأقَوالُ حَوْلَ سَنَةِ زَوَاجهَا

اختلف المؤرخون والمحدثون في تاريخ سنة زواج السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) فقد روى السيد ابن طاووس في الإقبال بإسناده إلى الشيخ المفيد: إن زواجها كان ليلة إحدى وعشرين من المحرم سنة ثلاث من الهجرة.

/ 421