ولاَدَةُ الإمَام الحُسَين (عليه السلام) - فاطمة الزهراء(سلام الله علیها) من المهد الی اللحد نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

فاطمة الزهراء(سلام الله علیها) من المهد الی اللحد - نسخه متنی

السید محمد کاظم القزوینی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید



وكان الرسول يقبّله: ويُدخل لسانه في فم الحسن فيمصّه الحسن وقيل: كان ذلك كله يوم السابع من الولادة(91).

ولاَدَةُ الإمَام الحُسَين (عليه السلام)

حملت السيدة فاطمة الزهراء بطفلها الثاني، ومضت ستة أشهر على الحمل، وإذا بها تشعر بعلائم الولادة.

وكان رسول الله (صلّى الله عليه وآله) قد بشَّر بولادة الحسين كما قال الإمام الصادق (عليه السلام) قال: أقبل جيران أم أيمن إلى رسول الله (صلّى الله عليه وآله) فقالوا: يا رسول الله إن أم أيمن لم تنم البارحة من البكاء، لم تزل تبكي حتى أصبحت.

فبعث رسول الله إلى أم أيمن فجاءته فقال لها: يا أم أيمن لا أبكى الله عينيك إن جيرانك أتوني وأخبروني أنك لم تزل الليل تبكين أجمع، فلا أبكى الله عينيك ما الذي أبكاك؟ قالت: يا رسول الله، رأيت رؤيا عظيمة شديدة، فلم أزل أبكي الليل أجمع فقال لها رسول الله (صلّى الله عليه وآله): فقصِّيها على رسول الله، فإن الله ورسوله أعلم.

فقالت: تعظم عليَّ أن أتكلم بها.

فقال لها: إن الرؤيا ليست على ما تُرى، فقصِّيها على رسول الله.

فقالت: رأيت ليلتي هذه كأن بعض أعضائك ملقىً في بيتي فقال لها رسول الله (صلّى الله عليه وآله): نامت عينك ورأيت خيراً، يا أم أيمن تلد فاطمة الحسين فتربينه وتلبينه فيكون بعض أعضائي في بيتك.

فلما ولدت فاطمة الحسين (عليهما السلام) أقبلت به أُم أيمن إلى رسول الله (صلّى الله عليه وآله) فقال: مرحباً بالحامل والمحمول يا أُم أيمن هذا تأويل رؤياك.

ورأت أُم الفضل زوجة العباس (عم النبي) رؤيا شبيهة برؤيا أُم أيمن.

وحضرت النسوة وقت الولادة، منهن: صفية بنت عبد المطلب (عمة النبي) وأسماء بنت عميس وأُم سلمة، فلما وُلد الحسين قال النبي (صلّى الله عليه وآله): يا عمة هلمِّي إليّ ابني فقالت: يا رسول الله إنّا لم ننظفه بعد.

فقال: يا عمة أنت تنظّفينه؟ إن الله تبارك وتعالى قد نظّفه وطهّره.

وهبط جبرئيل على رسول الله (صلّى الله عليه وآله) وأمره أن يسميه: الحسين باسم ابن هارون، وكان اسمه بالعبرية (شبير) ومعناها بالعربية: الحسين.

وهبط على النبي (صلّى الله عليه وآله) أفواج من الملائكة لتُهنّئه بولادة الحسين وتعزّيه بشهادته، وأخذ رسول الله (صلّى الله عليه وآله) الحسين، فجعل لسانه في فمه، فجعل الحسين يمص وكان رسول الله (صلّى الله عليه وآله) يأتيه كل يوم.

فيلقمه لسانه فيمصّه الحسين حتى نبت لحمه واشتد عظمه من ريق رسول الله (صلّى الله عليه وآله) ولم يرتضع الحسين (عليه السلام) من أُمّه، ولا من امرأة أُخرى










/ 421