ولاَدَةُ السَيّدَةُ زَيْنَب الكُبرى (عليها السلام) - فاطمة الزهراء(سلام الله علیها) من المهد الی اللحد نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

فاطمة الزهراء(سلام الله علیها) من المهد الی اللحد - نسخه متنی

السید محمد کاظم القزوینی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید






قال سيدنا بحر العلوم (عليه الرحمة):









  • لله مرتضع لن يرتضع أبداً
    يعطيـه إبهامـه آناً فآونةً
    لسانـه فاستـوت منه طبائعـه



  • من ثدي أُنثى ومن طه مراضعه
    لسانـه فاستـوت منه طبائعـه
    لسانـه فاستـوت منه طبائعـه



وفي اليوم السابع من ولادته أمر رسول الله (صلّى الله عليه وآله) فحلق رأس الحسين، وتصدّق بوزن شعره فضة، وعقّ عنه(92) هذا وتجد التفصيل في كتابنا: (الحسين من المهد إلى اللحد) إن شاء الله تعالى.

ولاَدَةُ السَيّدَةُ زَيْنَب الكُبرى (عليها السلام)

من الصحيح أن نقول أن ولادة السيدة زينب الكبرى (عليها السلام) كانت بعد ولادة الحسين (عليه السلام) وبعبارة أخرى: أن السيدة زينب هي الطفل الثالث للسيدة فاطمة الزهراء بإجماع أكثر المؤرخين والمحدّثين، إلاّ من شذّ وندر من المؤرخين المتطرفين الذين جعلوها الطفل الرابع، زاعمين أن السيدة فاطمة الزهراء حملت بزينب بعد سقوط جنين لها، وهم بذلك يقصدون تغطية الجريمة وستر المأساة التي حدثت عند باب دار السيدة فاطمة الزهراء بعد وفاة الرسول، مما أدّى ذلك إلى سقوط جنينها.

ومن جملة من أعجبهم هذا القول الشاذ هي بنت الشاطئ المصرية في كتابها: (بطلة كربلاء) وإليك نص كلامها:







(إنها الزهراء بنت النبي، توشك أن تضع في بيت النبوة مولوداً جديداً بعد أن أقرّت عيني الرسول بسبطيه الحبيبين: الحسن والحسين، وثالث لم يقدّر له أن يعيش هو المحسن بن علي.

الخ(93).

/ 421