فاطمة الزهراء(سلام الله علیها) من المهد الی اللحد نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

فاطمة الزهراء(سلام الله علیها) من المهد الی اللحد - نسخه متنی

السید محمد کاظم القزوینی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید





يستفاد من بعض الأحاديث أن الإِمام علياً والحسن والحسين (عليهم السلام) كانوا خارج البيت في تلك الساعة، ولعل خروجهم كان لأسباب قاهرة وظروف معيّنة، وعلى كلٍّ لم يحضروا تلك الدقائق الأخيرة من حياة أُمِّهم، وإنما كانت أسماء حاضرة وملازمة لها، ويُستفاد من بعض الأحاديث أن خادمتها فضة أيضاً حاضرة.

حانت ساعة الاحتضار وحالة النزع، وانكشف الغطاء، ونظرت السيدة فاطمة نظراً حاداً ثم قالت:







السلام على جبرائيل.

السلام على رسول الله.

اللهم مع رسولك، اللهم في رضوانك وجوارك ودارك دار السلام.

ثم قالت: أترون ما أرى؟ فقيل لها: ما ترين؟ قالت: هذه مواكب أهل السماوات وهذا جبرئيل، وهذا رسول الله يقول: يا بنية اقدمي، فما أمامك خير لك.

وفتحت عينيها.

ثم قالت: وعليك السلام يا قابضْ الأرواح عجِّل بي ولا تعذبني، ثم قالت: إليك ربي لا إلى النار.

ثم غمضت عينيها، ومدت يديها ورجليها وفارقت الحياة فشقّت أسماء جيبها، ووقعت عليها تقبِّلها وهي تقول: يا فاطمة إذا أقدمت على أبيك رسول الله فأقرئيه عن أسماء بنت عميس السلام.

ودخل الحسن والحسين فوجدوا أُمهما مسجّاة فقالا: يا أسماء ما يُنيم أُمَّنا في هذه الساعة؟ قالت: يا بني رسول الله ليست أُمُّكما نائمة، قد فارقت الدنيا.

/ 421