فاطمة الزهراء(سلام الله علیها) من المهد الی اللحد نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

فاطمة الزهراء(سلام الله علیها) من المهد الی اللحد - نسخه متنی

السید محمد کاظم القزوینی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید





يجتمعون على صعيد المحشر، ويصطفون صفوفاً تبلغ سبعين ألف صف تبدأ الصفوف من أقصى المشرق وتنتهي إلى أقصى المغرب.

في ذلك اليوم تتجلى شخصية الزهراء عند أهل المحشر، وإليك بعض الأحاديث التي تشير إلى هذا المعنى، وقد ذكرها جمع غفير من علماء العامة أضف إليها طائفة كبيرة من تلك الأحاديث التي رويت عن أئمة أهل البيت (عليهم السلام) وهاهي بعض تلك الأحاديث:







1 - روى الحاكم النيسابوري في (المستدرك ج3 ص153) بإسناده عن عليّ (عليه السلام) قال: سمعت النبي (صلّى الله عليه وآله) يقول: إذا كان يوم القيامة نادى منادٍ من وراء الحجاب: يا أهل الجمع غضّوا أبصاركم عن فاطمة بنت محمد (صلّى الله عليه وآله) حتّى تمرّ.

ورواه ابن الأثير في (أُسد الغابة ج5 ص523) والكنجي الشافعي في (كفاية الطالب ص212)، والذهبي في (ميزان الاعتدال ج2 ص18) والهمذاني في (مودة القربى ص104) مع زيادة قال: عن عليّ (عليه السلام) عن النبي (صلّى الله عليه وآله) قال: إذا كان يوم القيامة نادى منادٍ من بطنان العرش: يا أهل القيامة أغمضوا أبصاركم، لتجوز فاطمة بنت محمد مع قميص مخضوب بدم الحسين.

فتحتوي على ساق العرش فتقول: أنت الجبار العدل، اقض بيننا وبين مَن قتل ولَدي.

فيقضي الله بسُنَّتي وربّ الكعبة.

ثم تقول: اللهم أشفعني فيمن بكى على مصيبته، فيشفّعها الله فيهم.

ومنهم الزرندي في (نظم درر السمطين) والمتقي في (كنز العمال ج13 ص93) والهيثمي في (مجمع الزوائد ج6 ص212) وابن الصباغ المالكي في (الفصول المهمة ص127) وابن أبي الحديد في (شرح النهج) وابن حجر العسقلاني في (لسان الميزان ج3 ص237).

والسيوطي في (الخصائص ج2 ص265) و(الجامع الصغير) و(التعقيبات).

والكناني المصري في (تنزيه الشريعة المرفوعة) والنبهاني في (الفتح الكبير) و(جواهر البحار) والشافعي في (المناقب) والملا عليّ القاري في (جمع الوسائل) والقندوزي في (ينابيع المودة) والشبراوي في (الإتحاف بحب الأشراف) والشبلنجي في (نور الأبصار).

ويروي هذا الحديث عن أبي هريرة كلٌّ من:


أبي نعيم في (دلائل النبوة) وابن حجر الهيثمي في (الصواعق المحرقة) وغيرهما ويروي هذا الحديث أيضاً عن أبي أيوب الأنصاري كل من: الخوارزمي في (مقتل الحسين) قال: قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله) ينادي مناد من بطنان العرض: يا أهل الجمع نكّسوا رؤوسكم وغضّوا أبصاركم حتى تجوز فاطمة بنت محمد على الصراط، قال: فتمرّ ومعها سبعون ألف جارية من الحور العين كالبرق اللامع.

/ 421