فاطمة الزهراء(سلام الله علیها) من المهد الی اللحد نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

فاطمة الزهراء(سلام الله علیها) من المهد الی اللحد - نسخه متنی

السید محمد کاظم القزوینی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید







فيقول الله: يا بنت حبيبي ارجعي فانظري من كان في قلبه حبّ لكِ أو لأحد من ذريّتك، خُذي بيده فأدخليه الجنة







قال أبو جعفر (عليه السلام): والله يا جابر، إنها ذلك اليوم لتلتقط شيعتها ومحبّيها، كما يلتقط الطير الحب الجيّد من الحبّ الرديء، فإذا صار شيعتها معها عند باب الجنة، يُلقي الله في قلوبهم أن يلتفتوا، فإذا التفتوا يقول الله تعالى:







يا أحبائي ما التفاتكم، وقد شفّعت فيكم فاطمة بنت حبيبي؟







فيقولون: يا رب أحببنا أن يُعرف قدرنا في مثل هذا اليوم؟







فيقول الله: يا أحبائي ارجعوا وانظروا: من أحبّكم لحبّ فاطمة.

انظروا: من أطعمكم لحب فاطمة.

انظروا: من كساكم لحب فاطمة.

انظروا: من سقاكم شربة في حب فاطمة.

انظروا: من ردّ عنكم غيبة في حب فاطمة.

فخذوا بيده، وأدخلوه الجنة(448).وورد عن ابن عباس قال: سمعت أمير المؤمنين علياً (عليه السلام) يقول: دخل رسول الله (صلّى الله عليه وآله) ذات يوم على فاطمة وهي حزينة، فقال لها: ما حزنكِ يا بنيّة؟







قالت: يا أبة ذكرت المحشر، ووقوف الناس عراة يوم القيامة

/ 421