موسوعة الإمام الخوئی جلد 11

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 11

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

النبي (صلّى الله عليه وآله) و الأئمة(عليهم السلام) أنهم كانوا يصلّون الظهرينعند المثل و المثلين، و بعد ضم ذلك إلى ماهو المحكي عنهم (عليهم السلام) أيضاً منأنهم كانوا يوصلون النافلة بالفريضة ينتجاتساع الوقت و امتداده إلى المثل والمثلين تحفظاً على ما بينهما من التواصل.

(و فيه أوّلًا:) أن المواصلة المدعاة غيرثابتة، و من الجائز أنه (صلّى الله عليهوآله) كان يصلي النافلة في داره عند الذراعأو الذراعين ثم يخرج إلى الفريضة عندالمثل أو المثلين، فالدعوى المزبورة غيربينة و لا مبينة.

(و ثانياً:) أن المستفاد من جملة منالروايات التي منها نفس الصحيحة المتقدمةأنه (صلّى الله عليه وآله) كان يصلي عندالذراع و الذراعين بدلًا عن المثل والمثلين. إذن فلم يثبت شي‏ء من الدعويينالمبني عليهما الاستدلال.

(ثالثها:) الإطلاقات المتضمنة للأمربالنافلة من غير تقييد بالذراع أوالذراعين و هي على طائفتين.

(إحداهما:) ما تضمن تعدادها و أنها ثمانركعات للظهر، و ثمان للعصر، أو أنها أربعركعات بعد الظهر، و أربع قبل العصر حسباختلاف ألسنتها.

(ثانيتهما:) النصوص المتضمنة أنه لا حدّللنافلة إن شاء طوّل و إن شاء قصّر كصحيحةمنصور و غيره «إذا زالت الشمس فقد دخل وقتالظهر إلا أن بين يديها سبحة و ذلك إليك إنشئت طوّلت و إن شئت قصّرت» و نحوها غيرهامما عقد لها في الوسائل باباً. فان مقتضىإطلاق الطائفتين امتداد الوقتين إلىالمثل و المثلين.

(و فيه أوّلًا:) أنّ النصوص المزبورةبطائفتيها لم تكن بصدد البيان من ناحيةالوقت بوجه لينعقد لها الإطلاق، بل هي إماوردت لبيان تعداد النوافل أو لبيان وقتالفرائض، و أنه بمجرد الزوال يدخل وقتالظهرين و أنه لا مانع من‏

/ 482