مسألة 3: نافلة يوم الجمعة عشرون ركعة - موسوعة الإمام الخوئی جلد 11

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 11

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

مسألة 3: نافلة يوم الجمعة عشرون ركعة

[1193] مسألة 3: نافلة يوم الجمعة عشرون ركعة،و الأولى تفريقها بأن يأتي ستاً عندانبساط الشمس، و ستاً عند ارتفاعها، وستاً قبل ا كما يتضح بمراجعة الكافي و التهذيب.

(و منها:) موثقة زرارة قال: «سمعت أبا جعفر(عليه السلام) يقول: كان رسول اللَّه (صلّىالله عليه وآله) لا يصلي من النهار شيئاًحتى تزول الشمس، فاذا زال النهار قدر نصفإصبع صلى ثماني ركعات...» الحديث.

و هي معتبرة السند و إن اشتمل على موسى بنبكر إذ هو ثقة على الأظهر لشهادة صفوانبأنّ كتابه مما لا يختلف فيه أصحابنا،مضافاً إلى وقوعه في أسناد تفسير القميكما نبّه عليه سيدنا الأُستاذ (قدس سره) فيالمعجم.

(و المتحصل) من جميع ما تقدم: أنّ الأصح مااختاره الشيخ من التفصيل بين من له شغلمانع فيجوز له التقديم، و بين غيره فلايجوز.

(1) تقدم الكلام حول نوافل يوم الجمعة فيصدر الكتاب في فصل أعداد الفرائض والنوافل و عرفت أنّ نصوص المقام مختلفة،ففي بعضها أنها عشرون ركعة، و في بعضهاأنها اثنان و عشرون، و في بعضها أنها كسائرالأيام مع الاختلاف في كيفية الإتيان، فهيمختلفة كماً و كيفاً، و حيث إنّ أكثرهامعتبر السند فيجوز الأخذ بكل منها.

و تحمل على الاختلاف في مراتب الفضل، وبطبيعة الحال يكون اختيار الأكثر أفضل.

/ 482