موسوعة الإمام الخوئی جلد 11

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 11

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

(و فيه:) أنّ دعوى الانسباق و الانصراف و إنلم تكن بعيدة بالنسبة إلى النصوص المشتملةعلى التحديد بالبعدية إلّا أنّ هناكنصوصاً أُخر مطلقة من هذه الجهة، جعلالعبرة فيها بالبيتوتة كصحيحة زرارة قال:«قال أبو جعفر (عليه السلام): من كان يؤمنباللَّه و اليوم الآخر فلا يبيتنّ إلابوتر» بعد تفسير الوتر بالوتيرة في النصوصالأُخر، فإنه لا سبيل لدعوى الانصراف فيهذه الأخبار كما هو واضح، و مقتضى إطلاقهاهو القول بالامتداد كما عليه المشهور.

نعم، لا يبعد القول بانتهاء الوقتبانتصاف الليل و إن بنينا على امتداد وقتالفريضة إلى الطلوع و [يدل على‏] ذلك:

(أوّلًا:) التعبير بالبيتوتة في هذهالأخبار، حيث إن المتعارف بين عامة الناسالمنام قبل انتصاف الليل، و من البيّن أنّاستحباب البيتوتة بالوتر منزّل على ما هوالغالب المتعارف من الإتيان قبل هذاالوقت، فلو ترك و نام قبل الانتصاف ثماستيقظ بعده فقد صدق أنه بات بغير وتر.

(و ثانياً:) النصوص الواردة في المبيت بمنىفي ليالي التشريق المتضمنة لتحديدهبمنتصف الليل، حيث يستفاد منها أن هذا هوحد البيتوتة من غير اختصاص بمورد دون مورد.إذن فلا بد من الإتيان بالوتيرة قبلالانتصاف كي لا يصدق أنه بات من غير وتر.

/ 482