موسوعة الإمام الخوئی جلد 11

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 11

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

جواز التقديم، بل أفضليته كما سمعت، والصحيحتان ظاهرتان في التحديد، و مقتضىالصناعة رفع اليد عن هذا الظهور بتلكالصراحة و الحمل على بيان مجرد الترخيصكما هو الشأن في مقام الجمع بين الظاهر والنص.

(و ثالثاً:) مع الغض و تسليم استقرارالمعارضة فلا مناص من ترجيح الصحيحة، لأجلمخالفتها للعامة حيث إنهم يرون تحديدالوقت بما بعد الفجر و لا يجوّزون التقديمعليه، فتحمل الصحيحتان على التقية.

و تؤيده رواية أبي بصير قال: «قلت لأبي عبداللَّه (عليه السلام): متى أُصلي ركعتيالفجر؟ قال فقال لي: بعد طلوع الفجر، قلتله: إن أبا جعفر (عليه السلام) أمرني أنأُصلّيهما قبل طلوع الفجر، فقال: يا أبامحمد إن الشيعة أتوا أبي مسترشدين فأفتاهمبمرّ الحقّ، و أتوني شكاكاً فأفتيتهمبالتقية».

فإنها صريحة في أنّ الصحيحتين الصادرتينعن الصادق (عليه السلام) محمولتان علىالتقية، و أن صحيحة زرارة الصادرة عنالباقر (عليه السلام) هي المسوقة لبيانالحكم الواقعي. لكنها ضعيفة السند لمكانعلي بن أبي حمزة البطائني فإنه ضعيف علىالأظهر، و إن كان المتراءى من عبارة الشيخفي العُدّة وثاقته، فإنه لا أصل له كمابيّناه في محله، و من ثم لا تصلح إلاللتأييد، هذا.

و مما يدل على جواز التقديم جملة منالصحاح دلت على جواز الإتيان بها

/ 482