موسوعة الإمام الخوئی جلد 11

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 11

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

قبل الفجر و بعده و عنده، و قد عقد لها فيالوسائل باباً مستقلا، كصحيحة محمد ابنمسلم قال: «سمعت أبا جعفر (عليه السلام)يقول: صلّ ركعتي الفجر قبل الفجر و بعده وعنده». و نحوها صحيحته الأُخرى، و صحيحةابن ابي يعفور و غيرها.

نعم، لا إطلاق للقبلية بحيث يعم الفصلالطويل، لمنافاته مع المحافظة علىالإضافة اللازم رعايتها، فهي ناظرة إلى ماقبل الفجر بمقدار يسير بحيث يصدق معهعنوان التسمية بنافلة الفجر كما سبق.

و أما المقام الثاني

فالمشهور انتهاءالوقت بظهور الحمرة المشرقية فلا يؤتى بهابعد ذلك، بل تؤخّر عن الفريضة كما نطقت بهصريحاً صحيحة علي بن يقطين قال: «سألت أباالحسن (عليه السلام) عن الرجل لا يصليالغداة حتى يسفر و تظهر الحمرة و لم يركعركعتي الفجر، أ يركعهما أو يؤخرهما؟ قال:يؤخرهما».

و ما ذكروه هو الصحيح، لما أسلفناك من أننفس إضافة الركعتين إلى الفجر يستدعيالإتيان بهما في وقت تتحفظ فيه الإضافة وتتحقق التسمية، بأن يؤتى بهما عند الفجرأو قبيله أو بعيدة، من غير فصل طويل في أيّمن الطرفين، غايته أنا استفدنا من الصحيحةالمزبورة بمقتضى تقرير الارتكاز جوازالإتيان إلى ما قبل ظهور الحمرة، حيث كانذاك مركوزاً في ذهن السائل كما سبق، و أماالزائد على ذلك فلا دليل على مشروعيته، بلإن نفس الصحيحة تدل على عدمها بمقتضىالنهي المستفاد من قوله (عليه السلام):«يؤخرهما» الكاشف عن انقطاع الأمر عندبلوغ هذا الحد بحيث لو كانت ثمة رواية دلتبإطلاقها على بقاء الأمر إلى حين طلوعالشمس يجب تقييدها بهذه الصحيحة.

/ 482