موسوعة الإمام الخوئی جلد 11

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 11

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

(و الحاصل:) أن الدليل على عدم المشروعيةبعد ظهور الحمرة قصور المقتضي أوّلًا، لماعرفت من انقطاع الإضافة. و صحيحة ابن يقطينثانياً، فما عليه المشهور هو المتعين.

أجل، قد يتوهم معارضتها بصحيحة الحسين بنأبي العلاء قال: «قلت لأبي عبد اللَّه(عليه السلام): الرجل يقوم و قد نوّربالغداة، قال: فليصلّ السجدتين اللتين قبلالغداة، ثم ليصل الغداة»، نظراً إلى أنّتنوّر الغداة ملازم لظهور الحمرة، و قددلت هذه على تقديم الركعتين و تلك علىالتأخير فيتعارضان.

(و يندفع:) بعدم الملازمة، بل التنوير أعم،لكونه أسبق من الظهور المزبور فيتحققالنور و لا حمرة، إذن فمقتضى الصناعةتقييد الثانية بالأُولى و الالتزام بأنهلدى تنوّر الغداة تتقدم النافلة ما لمتظهر الحمرة و إلا تتأخر، فلا معارضةبينهما بوجه.

و أما المناقشة في سند الأخيرة باشتمالهعلى القاسم بن محمد الجوهري و لا توثيق له،فمدفوعة بوجوده في أسناد كامل الزيارات.

كما أنّ توهم معارضتها في موردها بما رواهإسحاق بن عمار عمّن أخبره عنه (عليهالسلام) قال: «صلّ الركعتين ما بينك و بينأن يكون الضوء حذاء رأسك، فإن كان بعد ذلكفابدأ بالفجر» حيث إن كون الضوء حذاءالرأس مساوق لتنوير الغداة لو لم يكن أسبقمنه، و قد دلت هذه على البدأة حينئذبالفريضة و تلك بالنافلة.

(مدفوع:) بضعفها سنداً للإرسال، و لاشتمالالسند على محمد بن سنان فلا تنهض للمعارضة.

/ 482