موسوعة الإمام الخوئی جلد 11

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 11

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و يجوز دسّها في صلاة الليل قبل الفجر و لوعند النصف بل و لو قبله إذا قدّم صلاةالليل الأدلة الشرعية و نميل حيث تميل، و قدعرفت دلالة الصحيحة عليه، مضافاً إلىمطابقته لفتوى المشهور.

(1) أشرنا في صدر المسألة إلى جواز تقديمالنافلة على سبيل الدسّ في صلاة الليل والحشو فيها، لصحيحتي علي بن يقطين و زرارةو غيرهما.

و مقتضى الإطلاق فيها جوازه حتى فيما لوأتى بصلاة الليل في أول وقتها، أعني عندالانتصاف، بل قد صرّح بذلك في موثقة زرارةعن أبي جعفر (عليه السلام) «قال: إنما علىأحدكم إذا انتصف الليل أن يقوم فيصليصلاته جملة واحدة ثلاث عشرة ركعة، ثم إنشاء جلس فدعا و إن شاء نام و إن شاء ذهب حيثشاء».

و هل يجوز ذلك فيما لو قدّمها على منتصفهلعذر من الأعذار المسوّغة للتقديم من مرضأو سفر أو شباب مانع عن الانتباه؟

مقتضى إطلاق النصوص هو الجواز و لا سيماما كان منها بلسان الحكومة، كصحيحة زرارةالمتقدمة الناطقة بأنها ثلاث عشرة ركعة،فإن مقتضى ذلك مشاركتها معها في جميعالأحكام التي منها جواز التقديم علىالانتصاف.

و ربما يستدل له برواية أبي جرير بن إدريسعن أبي الحسن موسى بن جعفر (عليه السلام)قال: «قال: صلّ صلاة الليل في السفر من أولالليل في المحمل و الوتر و ركعتي الفجر».

فإنها صريحة في المدعى، غير أنها ضعيفةالسند و لا تصلح إلا للتأييد، لأنّ‏

/ 482