مسألة 7: إذا صلى نافلة الفجر في وقتها أوقبله و نام بعدها يستحب إعادتها - موسوعة الإمام الخوئی جلد 11

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 11

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

إلا أنّ الأفضل إعادتها في وقتها (1).

مسألة 7: إذا صلى نافلة الفجر في وقتها أوقبله و نام بعدها يستحب إعادتها

[1197] مسألة 7: إذا صلى نافلة الفجر في وقتهاأو قبله و نام بعدها يستحب إع أبا جرير لا توثيق له مضافاً إلى أن فيطريق الصدوق إليه شيخه محمد بن عليماجيلويه و لا توثيق له أيضاً، و مجردالشيخوخة لا يكفي في الوثاقة.

و أما ما في الوسائل و تبعه غيره من ضبطالكلمة بالحاء المهملة و الزاء المعجمة أيبصورة أبي حريز فهو تصحيف يقيناً، إذ ليسللصدوق طريق إليه، و إنما ذكر في المشيخةطريقه إلى أبي جرير بن إدريس الذي هو لقبزكريا ابن إدريس القمي و قد عرفت حاله،فالصواب ما ذكرناه.

و كيف ما كان ففي الإطلاقات غنى و كفاية.

(1) هذا على إطلاقه لا دليل عليه ما عدافتوى المشهور باستحباب الإعادة مطلقاً،لاختصاص ما سيأتي من النص بما إذا نام ثمانتبه قبل الطلوع أو عنده، و لا دليل علىالتعدي سوى فهم الأصحاب و هو كما ترى.

(2) لصحيحة حماد بن عثمان قال: «قال لي أبوعبد اللَّه (عليه السلام) ربما صليتهما وعليّ ليل فان قمت و لم يطلع الفجرأعدتهما».

و موثقة زرارة قال: «سمعت أبا جعفر (عليهالسلام) يقول: إني لأُصلّي صلاة الليل وأفرغ من صلاتي و أُصلي الركعتين فأنام ماشاء اللَّه قبل أن يطلع الفجر فان استيقظتعند الفجر أعدتهما».

/ 482