موسوعة الإمام الخوئی جلد 11

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 11

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

الأعذار و غيرهم، و مقتضى الجمع بينهما وبين موثقة زرارة و نحوها مما دلّ علىالتحديد بالنصف، حملهما على صورة العذربشهادة النصوص المصرحة بالتقديم لخصوصالمعذورين.

(رابعها:) رواية الحسين بن علي بن بلال قال:«كتبت إليه في وقت صلاة الليل، فكتب عندزوال الليل و هو نصفه أفضل، فإن فات فأوّلهو آخره جائز».

و هي صريحة في أفضلية النصف دون التوقيتبه، بل الوقت واسع من أول الليل.

(و فيه:) أنها ضعيفة السند، فان ابن بلال لميوثّق في كتب الرجال. نعم الراوي عنه و هوإبراهيم بن مهزيار من رجال كامل الزياراتفلا نقاش من ناحيته.

(خامسها:) ما ذكره المحقق الهمداني (قدسسره) من الاستدلال بما دلّ على جوازالتقديم لخائف الجنابة كصحيحة يعقوب بنسالم عن أبي عبد اللَّه (عليه السلام) قال:«سألته عن الرجل يخاف الجنابة في السفر أوالبرد أ يعجّل صلاة الليل و الوتر في أولالليل؟ قال: نعم» بتقريب أن خوف الجنابة لايسوّغ التقديم على الوقت، بل غايتهالانتقال إلى التيمم، أ لا ترى أن منيخافها لا يجوز له تقديم الظهرين علىالزوال، بل يكتفي بالطهارة الترابية بلاإشكال، لوضوح ترجيح الوقت على الطهارةالمائية لدى الدوران، و لا يكون العجزعنها مسوّغاً للصلاة قبل الوقت بالضرورة.

و عليه فتسويغ التقديم في محل الكلام خيردليل على توسعة الوقت في حد

/ 482