موسوعة الإمام الخوئی جلد 11

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 11

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

كامل الزيارات، بل ادعى ابن طاوس الاتفاقعلى وثاقة جماعة هو أحدهم، و لا أقل من أنهممدوح، كما أنّ محمد بن عمرو الزيات الذييروي عنه إبراهيم قد وثقه النجاشي، و ما فينسخة الوسائل من ذكر (عمر) بدل (عمرو) غلط،فان محمد بن عمر الزيات لا وجود له فيالروايات و الصواب ما عرفت.

و تؤكدها جملة من الروايات:

(منها:) صحيحة محمد بن مسلم عن أبي جعفر(عليه السلام) قال: «سألته عن الرجل يقوم منآخر الليل و هو يخشى أن يفاجأه الصبح يبدأبالوتر أو يصلي الصلاة على وجهها حتى يكونالوتر آخر ذلك؟ قال: بل يبدأ بالوتر، و قال:أنا كنت فاعلًا ذلك».

فإن أمره (عليه السلام) بالاقتصار علىالوتر و ترك صلاة الليل خوفاً من مفاجاةالصبح خير دليل على انتهاء الوقت بطلوعالفجر.

(و منها:) صحيحة معاوية بن وهب قال: «سمعتأبا عبد اللَّه (عليه السلام) يقول: أمايرضى أحدكم أن يقوم قبل الصبح و يوتر ويصلي ركعتي الفجر و يكتب له بصلاة الليل»فان الوقت لو كان ممتداً إلى طلوع الشمس لميكن وجه للاقتصار على الوتر، و ترك صلاةالليل.

(و منها:) ما تضمن التعجيل في صلاة الليلبالاكتفاء بقراءة الحمد لدى خوف مفاجاةالصبح، و هو ما رواه إسماعيل بن جابر أوعبد اللَّه بن سنان قال: «قلت‏

/ 482