موسوعة الإمام الخوئی جلد 11

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 11

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

الرجل أن يقوم من آخر الليل فيصلي صلاتهضربة واحدة ثم ينام و يذهب».

و موثقة مرازم عن أبي عبد اللَّه (عليهالسلام) قال: «قلت له: متى أُصلّي صلاةالليل؟ قال: صلّها في آخر الليل» فانّ عليبن الحكم الواقع في السند ثقة على الأظهر،و كذلك هارون، فإنه ابن خارجة الثقة على ماتقتضيه رعاية الطبقة و ملاحظة الراوي والمروي عنه، و نحوها غيرها.

و على الجملة: فمورد النصوص إنما هو هذهالعناوين الثلاثة، هذا.

و لا تنافي بين الأولين، بل يمكن إرجاعهماإلى أمر واحد، نظراً إلى أنّ السحر و إنفسّر في كلمات بعض الفقهاء و اللغويينبالسدس الأخير أو قبيل الصبح، أو آخرالليل، إلا أنّ المراد من الثلث الباقي هوالسدس الأخير، بضميمة ما بين الطلوعينالمعادل لهذا المقدار تقريباً، بناءً علىالمختار من كونه من الليل، فيكون مجموعالسدسين متحداً مع الثلث و منطبقاً عليهمع اختلاف يسير لا يعبأ به.

و بعبارة اخرى: مبدأ السدس الأخير منالليل الذي ينتهي بطلوع الفجر هو مبدأالثلث الباقي منه إلى طلوع الشمس،فالتعبير الأول مبني على الغض عما بينالطلوعين باعتبار انتهاء وقت صلاة الليلبذلك، و التعبير الثاني مبني على رعايته،فلا اختلاف إلا بمقدار لا يعتنى به كماسمعت، فيكون المراد به ما قبل طلوع الفجربمقدار ساعة و نصف إلى ساعتين تقريباً حسباختلاف فصول السنة من حيث قصر الليل وطوله.

(و أما الثالث:) أعني آخر الليل، فإن أُريدبه الثلث الباقي فلا منافاة، و إن أُريد بهالأقل من ذلك كما لعله الأظهر فيمكن الجمع(تارة:) بحمل ما دل‏

/ 482