مسألة 9: يجوز للمسافر و الشاب الذي يصعبعليه نافلة الليل في وقتها تقديمها علىالنصف‏ - موسوعة الإمام الخوئی جلد 11

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 11

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

مسألة 9: يجوز للمسافر و الشاب الذي يصعبعليه نافلة الليل في وقتها تقديمها علىالنصف‏

[1199] مسألة 9: يجوز للمسافر و الشاب الذييصعب عليه نافلة الليل في وقتها تقديمهاعلى النصف، و كذا كل ذي عذر كالشيخ و خائفالبرد أو الاحتلام و المريض (1) و ينبغي لهمنية التعجيل و دعوى جواز كون ذلك من خصائصه كأصل وجوبصلاة الليل، مدفوعة بعدم ذكر ذلك في ضمن ماضبطوه من خصائصه (صلّى الله عليه وآله).

على أنه مناف للتصريح في ذيل الصحيحةبقوله «لَقَدْ كانَ لَكُمْ فِي رَسُولِاللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ».

و الأولى في وجه الجمع ما قيل من الالتزامبالتفصيل بين الجمع و التفريق، فمن شاءالتفريق بين ركعات النافلة فالأفضل لهالشروع بعد الثلث الأول أو النصف أُسوة به(صلّى الله عليه وآله)، و من شاء الإتيانبها جملة واحدة كان الأفضل له التأخير إلىالثلث الأخير، أو إلى آخر الليل كما تشيرإليه موثقة ابن بكير المتقدمة حيث وردفيها «.. أن يقوم من آخر الليل فيصلي صلاتهضربة واحدة...» فليتأمل.

(1) على المعروف و المشهور، بل عن الخلافدعوى الإجماع عليه، و تشهد به جملة وافرةمن النصوص الواردة في الموارد المتفرقةالمشار إليها في المتن كما ستقف عليها.

و نسب الخلاف إلى ابن إدريس فمنع عنالتقديم مطلقاً و لم يعرف له وجه صحيح عداما يرتأيه من عدم الاعتماد على أخبارالآحاد، و لكن المبنى كما ترى، لا سيما وأن الأخبار الواردة في المقام مستفيضة ومتظافرة لا سبيل‏

/ 482