موسوعة الإمام الخوئی جلد 11

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 11

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

لرفضها و عدم العمل بها كما لا يخفى.

كما نسب الخلاف أيضاً إلى زرارة لما فيرواية محمد بن مسلم قال: «سألته عن الرجللا يستيقظ من آخر الليل حتى يمضي لذلكالعشر و الخمس عشرة فيصلي أول الليل أحبإليك أم يقضي؟ قال: لا، بل يقضي أحبّ إليّ،إنّي أكره أن يتخذ ذلك خُلقاً، و كان زرارةيقول: كيف تقضى صلاة لم يدخل وقتها، إنماوقتها بعد نصف الليل».

و ربما يستظهر أن ذلك رأي تلقاه زرارة منالمعصوم (عليه السلام) لا أنه من تلقاءنفسه لاستبعاد استبداده بالرأي تجاههم.

لكن الرواية ضعيفة السند بمحمد بن سنانعلى أن موردها لم يكن هو المعذور الذي هومحل الكلام لعدم ورودها فيه، و من المعلومأن التقديم لغيره غير سائغ كما يرتأيهزرارة و غيره، فهي أجنبية عن المقام.

و نسب إلى ابن أبي عقيل عدم جواز التقديملغير المسافر، و ربما يظهر من الصدوقموافقته له حيث قال: كلما روي من الإطلاقفي صلاة الليل من أول الليل فإنما هو فيالسفر، لأن المفسر من الأخبار يحكم علىالمجمل.

فكأنه (قدس سره) حمل نصوص الباب بأسرها علىالمسافر زعماً منه أنها مطلقة أو مجملة، وما ورد في المسافر مبيّن و مفصّل، فيحملالمطلق على المفصل و المجمل على المبيّن.

و لكن الأمر ليس كذلك، بل مورد النصوصعناوين مستقلة و موضوعات متباينة لا إجمالفيها و لا موقع لحمل بعضها على بعض، فلا بدإذن من النظر حول كل واحد منها بحياله.

/ 482