موسوعة الإمام الخوئی جلد 11

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 11

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

بزيادة التقييد بالسفر و إليك نصّها:«قال: إن خشيت أن لا تقوم في آخر الليل أوكانت بك علة أو أصابك برد فصلّ و أوتر فيأول الليل في السفر» و من المستبعد جدّاًصدور الرواية عن الصادق (عليه السلام)مرتين: مطلقة تارةً و مقيدة اخرى، بلالظاهر أنهما رواية واحدة رواها الحلبيمقيّدة بالسفر، و أبو بصير مطلقة، و حيث لميعلم الصادر منهما فلم تثبت الروايةالمطلقة ليستدل بها.

(و أما ثانياً:) سلّمنا أنهما روايتان و قدصدرتا مرتين، إلا أنه لا بد حينئذ منارتكاب صناعة التقييد بحمل المطلق منهماعلى المقيد، لما ذكرناه في الأُصول من أنالوصف و إن لم يكن له مفهوم بالمعنىالمصطلح فلا يدل على العلية المنحصرة علىحذو القضية الشرطية، و من ثم لا مانع منثبوت الحكم في مورد قيد آخر أيضاً إذاساعده الدليل، إلا أنه لم يكن بدّ منالالتزام بكشفه عن عدم كون موضوع الحكم هيالطبيعة المجردة على إطلاقها و سريانها، وإلا لأصبح ذكر القيد في نفس الرواية أو فيرواية أُخرى منفصلة من اللغو الواضح الذييصان عنه كلام الحكيم، فلا جرم يحملالمطلق منهما على المقيد.

و دعوى عدم جريان هذا الحمل في بابالمستحبات مدفوعة باختصاصه بما إذا وردالتقييد على متعلق الحكم كالأمر بقراءةالقرآن في دليل و الأمر بقراءته معالطهارة أو إلى القبلة في دليل آخر، فإنهحيث لا إلزام في البين و لم يكونا متنافيينيحمل على أفضل الأفراد على خلاف بابالواجبات لحصول التنافي فيها كما لا يخفى.

و أما إذا ورد التقييد على الحكم نفسهفتعلق بالهيئة لا بالمادة كما في المقامحيث إن نفس الترخيص في التقديم مقيّدبالسفر فلا مناص حينئذ من‏

/ 482