موسوعة الإمام الخوئی جلد 11

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 11

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

فيمكن الجمع بين الطائفتين الأولتين بحملالمجوّزة على صورة الانتباه بعد طلوعالفجر، و المانعة على من انتبه قبله، وتجعل الطائفة الثالثة شاهدة لهذا الجمع.

(و إن شئت قلت:) إن الطائفة الثالثة تخصصالثانية المانعة و يكون مفادها بعدالتخصيص عدم جواز البدأة بالنافلة فيما لوانتبه قبل الفجر، و حينئذ تنقلب النسبةبينها و بين الطائفة الأُولى المجوّزة منالتباين إلى العموم و الخصوص المطلق،فتخصصها و تحمل الاولى على من انتبه بعدطلوع الفجر، و يكون المقام من صغرياتانقلاب النسبة من التباين إلى العمومالمطلق، و بذلك يجمع بين الأخبار و يلتزمبتقديم النافلة في خصوص من انتبه بعد طلوعالفجر. و هذا التقرير يجري بعينه في صلاةالوتر، فإنها أيضاً مورد لطوائف ثلاث منالأخبار، لاحظ صحيحة إسماعيل بن سعد، وصحيحة إسماعيل بن جابر، و صحيحة سليمان بنخالد المتقدمة فيجري فيها ما مرّ حرفاًبحرف، هذا.

(و قد يقال:) إنّ الطائفة الثالثة الشاهدةللجمع بنفسها مبتلاة بالمعارض في موردها وهو روايتان:

(إحداهما:) ما رواه الشيخ بإسناده عنالمفضل بن عمر قال: «قلت لأبي عبد اللَّه(عليه السلام): أقوم و أنا أشك إلى أن قال وإذا أنت قمت و قد طلع الفجر فابدأ بالفريضةو لا تصل غيرها...» إلخ حيث تضمنت النهي عنالنافلة في من انتبه من النوم بعد طلوعالفجر.

(و فيه أوّلًا:) أنها ضعيفة السند، لا لأجلعلي بن الحكم الواقع فيه بدعوى تردده بينالموثق و غيره، لما ذكرناه في محله مناتحاد المسمّين بهذا الاسم من‏

/ 482