موسوعة الإمام الخوئی جلد 11

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 11

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

على أنها معارضة بما هي مثلها في الضعف، وهي رواية يعقوب البزاز قال: «قلت له: أقومقبل طلوع الفجر بقليل فأُصلي أربع ركعاتثم أتخوف أن ينفجر الفجر أبدأ بالوتر أوأتم الركعات؟ قال: لا، بل أوتر و أخّرالركعات حتى تقضيها في صدر النهار». فإنهاضعيفة بالبزاز و بمحمد بن سنان.

إذن فلا مستند في المسألة عدا قاعدةالتسامح على القول بها، و حيث إنها لا تتمعندنا فلا يسعنا الحكم باستحباب الإتمامفي المقام إلا من باب الانقياد، بل لا سبيلإلى ذلك أيضاً بعد ورود النصوص الناهية عنالتطوع في وقت الفريضة إما تحريماً أو لاأقل تنزيهاً، إذ لم يثبت الاستحباب بدليلشرعي ليلتزم بالتخصيص في تلك النصوص، وقاعدة التسامح لا أثر لها في رفعالمرجوحية كما لا يخفى.

(و المتحصل:) عدم الدليل على التفصيل بينالمتلبس بالأربع ركعات و بين غير المتلبس،و أنه محكوم بالبدأة بالفريضة علىالتقديرين بعد كونه قائماً قبل طلوع الفجركما هو المفروض، و إنما تقدم النافلة فيمالو انتبه بعد طلوع الفجر حسب التفصيل الذيعرفته فيما سبق.

(1) هذا لا دليل عليه لخلوّ النص عن التقييدبذلك، و ظاهر الأمر هو الإتمام على النهجالمتعارف، إلا أن يستأنس لذلك بمناسبةالحكم و الموضوع، حيث إنّ التطوع في وقتالفريضة مرجوح على الأقل، فإذا ساغتالنافلة تخصيصاً في تلك الأدلة فالمناسبرعاية التخفيف، حذراً عن المزاحمة أكثر منالمقدار اللازم.

/ 482