جامع البیان فی تفسیر القرآن جلد 12

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

جامع البیان فی تفسیر القرآن - جلد 12

ابن جریر الطبری

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید








وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك: حدثنا ابن وكيع، قال: ثنا عمرو بن محمد، عن أسباط، عن السدي، قال إن الله أرى الملك في منامه رؤيا هالته، فرأى سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف، وسبع سنبلات خضر وأخر يابسات. فجمع السحرة والكهنة والحزاة والقافة، فقصها عليهم. فقالوا أضغاث أحلام وما نحن بتأويل الاحلام بعالمين. حدثنا ابن حميد، قال: ثنا سلمة، عن ابن إسحاق، قال: ثم إن الملك الريان بن الوليد رأى رؤياه التي رأى، فهالته، وعرف أنها رؤيا واقعة، ولم يدر ما تأويلها فقال للملا حوله من أهل مملكته: إني أرى سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف... إلى قوله: بعالمين. القول في تأويل قوله تعالى: * (قالوا أضغاث أحلام وما نحن بتأويل الاحلام بعالمين) *. يقول تعالى ذكره: قال الملا الذين سألهم ملك مصر عن تعبير رؤياه: رؤياك هذه أضغاث أحلام يعنون أنها أخلاط رؤيا كاذبة لا حقيقة لها وهي جمع ضغث، والضغث: أصله الحزمة من الحشيش، يشبه بها الاحلام المختلطة التي لا تأويل لها. والاحلام جمع حلم، وهو ما لم يصدق من الرؤيا، ومن الاضغاث قول ابن مقبل: خود كأن فراشها وضعت به أضغاث ريحان غداة شمال ومنه قول الآخر: يحمي ذمار جنين قل مانعه طاو كضغث الخلا في البطن مكتمن













/ 276