ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 10

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 10

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








البهيمة، لانها لا توضح عن نفسها. وأعجمت الكتاب أي أزلت عجمته. والعرب تسمي كل من لا يعرف لغتهم ولا يتكلم بكلامهم أعجميا. وقال الفراء: الاعجم الذى في لسانه عجمة وإن كان من العرب، والاعجمي أو العجمي الذى أصله من العجم. وقال أبو علي: الاعجمي الذى لا يفصح، سواء كان من العرب أو من العجم، وكذلك الاعجم والاعجمي المنسوب إلى العجم وإن كان فصيحا. وأراد باللسان القرآن، لان العرب تقول للقصيدة والبيت لسانا، قال الشاعر: لسان الشر تهديها إلينا * وخنت وما حسبتك أن تخونا يعني باللسان القصيدة. (وهذا لسان عربي مبين) أي أفصح ما يكون من العربية. قوله تعالى: إن الذين لا يؤمنون بئايت الله لا يهديهم الله ولهم عذاب أليم (104) قوله تعالى: (إن الذين لا يؤمنون بآيات الله) أي هؤلاء المشركون الذين لا يؤمنون بالقرآن (لا يهديهم الله ولهم عذاب أليم.) قوله تعالى: إنما يفترى الكذب الذين لا يؤمنون بئايت الله وأولئك هم الكذبون (105) قوله تعالى: (إنما يفترى الكذب الذين لا يؤمنون بئايت الله وأولك هم الكذبون (105) قوله تعالى: (إنما يفترى الكذب الذين لا يؤمنون بآيات الله) هذا جواب وصفهم النبي صلى الله عليه وسلم بالافتراء. (وأولئك هم الكاذبون) هذا مبالغة في وصفهم بالكذب، أي كل كذب قليل بالنسبة إلى كذبهم. ويقال: كذب فلان ولا يقال إنه كاذب، لان الفعل قد يكون لازما وقد لا يكون لازما. فأما النعت فيكون لازم ولهذا يقال: عصى آدم ربه فغوى، ولا يقال: إنه عاص غاو. فإذا قيل: كذب فلان فهو كاذب، كان مبالغة في الوصف بالكذب، قاله القشيرى. (*)













/ 371