ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 10

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 10

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








الدعاوى، فكان الله وارثا من هذا الوجه. وقيل: الاحياء في هذه الآية إحياء النطفة في الارحام. فأما البعث فقد ذكره بعد هذا في قوله: " إن ربك هو يحشرهم ". قوله تعالى: ولقد علمنا المستقدمين منكم ولقد علمنا المستخرين (24) فيه ثلاث مسائل: الاولى - قوله تعالى: ولقد علمنا المستقدمين منكم ولقد علمنا المستاخرين فيه ثمان تأويلات: الاول - " المستقدمين " في الخلق إلى اليوم، و " المستأخرين " الذين لم يخلقوا بعد، قاله قتادة وعكرمة وغيرهما. الثاني - " المستقدمين " الاموات، و " المستأخرين " الاحياء، قاله ابن عباس والضحاك. الثالث - " المستقدمين " من تقدم أمة محمد، و " المستأخرين " أمة محمد صلى الله عليه وسلم، قاله مجاهد. الرابع - " المستقدمين " في الطاعة والخير، و " المستأخرين " في المعصية والشر، قاله الحسن وقتادة أيضا. الخامس - " المستقدمين " في صفوف الحرب، و " المستأخرين " فيها، قاله سعيد بن المسيب. السادس - " المستقدمين " من قتل في الجهاد، و " المستأخرين " من لم يقتل، قاله القرظى. السابع: - " المستقدمين " أول الخلق، و " المستأخرين " آخر الخلق، قاله الشعبى. الثامن - " المستقدمين " في صفوف الصلاة، و " المستأخرين " فيها بسبب النساء. وكل هذا معلوم لله تعالى، فإنه عالم بكل موجود ومعدوم، وعالم بمن خلق وما هو خالقه إلى يوم القيامة. إلا أن القول الثامن هو سبب نزول الآية، لما رواه النسائي والترمذي عن أبى الجوزاء عن ابن عباس قال: " كانت امرأة تصلى خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم حسناء من أحسن الناس، فكان بعض القوم يتقدم حتى يكون في الصف الاول لئلا يراها، ويتأخر بعضهم حتى يكون في الصف المؤخر، فإذا ركع نظر من تحت إبطه، فأنزل الله عز وجل " ولقد علمنا المستقدمين منكم ولقد علمنا المستأخرين ". وروى عن أبى الجوزاء ولم يذكر ابن عباس. وهو أصح (1).











(1) في ى: الصحيح. (*)











/ 371