ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 10

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 10

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








قوله تعالى: (ثم رددنا لكم الكرة عليهم) أي الدولة والرجعة، وذلك لما تبتم وأطعتم. ثم قيل: ذلك بقتل داود جالوت أو بقتل غيره، على الخلاف في من قتلهم. (وأمددناكم بأموال وبنين) حتى عاد أمركم كما كان. (وجعلناكم أكثر نفيرا) أي أكثر عددا ورجالا من عدوكم. والنفير من نفر مع الرجل من عشيرته، يقال: نفير ونافر مثل قدير وقادر ويجوز أن يكون النفير جمع نفر كالكليب والمعيز والعبيد، قال الشاعر: فاكرم بقحطان من والد * وحمير أكرم بقوم نفيرا والمعنى: أنهم صاروا بعد هذه الوقعة الاولى أكثر انضماما وأصلح أحوالا، جزاء من الله تعالى لهم على عودهم إلى الطاعة. قوله تعالى: إن أحسنتم أحسنتم لانفسكم وإن أسئتم فلها فإذا جاء وعد الاخرة ليسئوا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مدة وليتبروا ما علوا تتبيرا (7) قوله تعالى: (إن أحسنتم أحسنتم لانفسكم) أي نفع إحسانكم عائد عليكم. (وإن أسئتم فلها) أي فعليها، نحو سلام لك، أي سلام عليك. قال: * فخر صريعا لليدين وللفم (1) * أي على اليدين وعلى الفم. وقال الطبري: اللام بمعنى إلى، يعنى وإن أسأتم فإليها، أي فإليها ترجع الاساءة، كقوله تعالى: " بأن ربك أوحى لها (2) " أي إليها. وقيل: فلها الجزاء والعقاب. وقال الحسين بن الفضل: فلها رب يغفر الاساءة. ثم يحتمل أن يكون هذا











(1) هذا عجز بيت لربيعة بن مكدم. وصدره: * وهتمت بالرمح الطويل إهانة * وقب هذا البيت: فصرفت راحلة الظعينة نحوه * عمدا ليعلم بعض ما لم يعلم وبعده: ومنحت آخر بعده جياشة * نجلاء فاغرة كشدق الاضجم وهذه الايات قبلت يوم الظعينة. راجع أمالى القالى ج‍ 2 ص 270 طبع دار الكتب. (2) راجع ج‍ 20 ص 149. (*)












/ 371