ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 10

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 10

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید








أنزله الله عليه سبب اهتداء. ومعنى (للتى هي أقوم) أي الطريقة التى هي أسد وأعدل وأصوب، ف " التى " نعت لموصوف محذوف، أي الطريقة إلى نص أقوم. وقال الزجاج: للحال التى هي أقوم الحالات، وهى توحيد الله والايمان برسله. وقاله الكلبى والفراء. قوله تعالى: (ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات) تقدم (1). (أن لهم) أي بأن لهم. (أجرا كبيرا) أي الجنة. (وأن الذين لا يؤمنون بالآخرة) أي ويبشرهم بأن لاعدائهم العقاب. والقرآن معظمة وعد ووعيد. وقرأ حمزة والكسائي " ويبشر " مخففا بفتح الياء وضم الشين، وقد ذكر (2). قوله تعالى: ويدع الانسان بالشر دعاءه بالخير وكان الانسان عجولا (11) قوله تعالى: (ويدع الانسان بالشر دعاءه بالخير) قال ابن عباس وغيره: هو دعاء الرجل على نفسه وولده عند الضجر بما لا يحب أن يستجاب له: اللهم أهلكه، ونحوه. (دعاءه بالخير) أي كدعائه ربه أن يهب له العافية، فلو استجاب الله دعاءه على نفسه بالشر هلك لكن بفضله لا يستجيب له في ذلك. نظيره: " ولو يعجل الله للناس الشر استعجالهم بالخير " وقد تقدم (3). وقيل: نزلت في النضر بن الحارث، كان يدعو ويقول: " اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم (4) ". وقيل: هو أن يدعو في طلب المحظور كما يدعو في طلب المباح، قال الشاعر وهو ابن جامع: أطوف بالبيت فيمن يطوف * وارفع من مئزري المسبل وأسجد بالليل حتى الصباح * واتلو من المحكم المنزل عسى فارج الهم عن يوسف * يسخر لى ربة المحمل











(1) راجع ج‍ 1 ص 338. (2) راجع ج‍ 4 ص 75. (3) راجع ج‍ 8 ص 314. (4) راجع ج‍ 7 ص 398 وج‍ 8 ص 315. (*)











/ 371