ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 10

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 10

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








أبو السوار العدوى وقرأ هده الآية. " وكل إنسان ألزمناه زائره في عنقه " قال: هما نشرتان وزية، أما ماحييت يابن آدم فصحيتك المنشورة فأمل فيها ما شئت، فإذا مت طويت حتى إذا بعثت نشرت. (اقرأ كتابك) قال الحسن: يقرأ الانسان كتابه أميا كان أو غير أمي. (كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا) أي محاسبا. وقال بعض الصلحاء: هذا كتاب، لسانك قلمه، وريقك مداده، وأعضاؤك قرطاسه.، أنت كنت المملى على حفظتك، ما زيد فيه ولا نقص منه، ومتى أنكرت منه شيئا يكون فيه الشاهد منك عليك. قوله تعالى: من اهتدى فإنما يهتدى لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها ولا تزر وازرة وزر أخرى وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا (15) قوله تعالى: (من اهتدى فإنما يهتدى لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها) أي إنما كل أحد يحاسب عن نفسه لا عن غيره، فمن اهتدى فثواب اهتدائه له، ومن ضل فعقاب كفره عليه. (ولا تزر وازرة وزر أخرى) تقدم في الانعام (1). وقا ابن عباس: نزلت في الوليد بن المغيرة، قال لاهل مكة: اتبعون واكفروا بمحمد وعلى أو زاركم، فنزلت هذه الآية، أي إن الوليد لا يحمل آثامكم وإنما إثم كل واحد عليه. يقال: وزر يزر وزرا، ووزرة، أي أثم. والوزر: الثقل المثقل والجمع أوزار، ومنه " يحملون أوزارهم على ظهورهم (2) " أي أثقال ذنوبهم. وقد وزر إذا حمل فهو وازر، ومنه وزير السلطان الذى يحمل ثقل دولته. والهاء في قوله (3) كناية عن النفس، أي لا تؤخذ نفس آثمة بإثم أخرى، حتى أن الوالدة تلقى ولدها يوم القيامة فتقول: يا بنى ألم يكن حجري لك وطاء، ألم يكن ثديى لك سقاء، ألم يكن بطني لك وعاء، ! فيقول: بلى يا ! أمه فتقول يا بنى ! فإن ذنوبي أثقلتني فاحمل عنى منها ذنبا واحدا ! فيقول: إليك عنى يا أمه ! فإنى بذنبى عنك اليوم مشغول.











(1) راجع ج‍ 7 ص 155. (2) راجع ج‍ 6 ص 413. (3) يبدو هنا سقط لفظ وازرة بدليل ما بعدها. (*)











/ 371