ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 10

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 10

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید








واتخاذه ابنا وغير ذلك من الميرا ث وفساد الانساب باختلاط المياه. وفى الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم أتى بامرأة م، جح على باب فسطاط فقال: " لعله يريد أن يلم بها " فقالوا: نعم. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لقد هممت أن ألعنه لعنا يدخل معه قبره كيف يورثه وهو لا يحل له كيف يستخدمونه وهو لا يحل له ". قوله تعالى: ولا تقتلوا النفس التى حرم الله إلا بالحق ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطنا فلا يسرف في القتل إنه كان منصورا (33) قوله تعالى: (ولا تقتلوا النفس التى حرم الله إلا بالحق) قد مضى الكلام فيه في الانعام (2). قوله تعالى: (ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل إنه كان منصورا). فيه ثلاث مسائل: الاولى - قوله تعالى: (ومن قتل مظلوما) أي بغير سبب يوجب القتل. (فقد جعلنا لوليه) أي لمستحق دمه.. قال خويز: الولى يجب أن يكون ذكرا، لانه أفرده بالولاية بلفظ التذكير. وذكر إسماعيل بن إسحاق في قوله تعالى: " فقد جعلنا لوليه " ما يدل على خروج المرأة عن مطلق لفظ الولى، فلا جرم، ليس للنساء حق في القصاص لذلك ولا أثر











(1) قوله: " اتى بأمرأة " أي مر عليها في بعض أسفاره. و " المحج " (بميم مضمومة وجيم مكسورة وحاء مهملة) صفة لامرأة، وهى الحامل التى قربت ولادتها. وقوله: وقال لعله... الخ فيه حذف تقديره: فسأل عنها فقالوا أمة فلان، أي مسبيته. ومعنى " يلم بها ": أي يطأوها، وكانت حاملا مسبية، لا يحل جماعها حتى تضع. وقوله " كيف يورثه... الخ " معناه.. أنه قد تتأخر ولادتها ستة أشهر، بحيث يحتمل كون الولد من هذا السابى، وحتمل أنه كان ممن قبله، فعلى تقدير كونه من السابى يكون ولدا له ويتوارثان. وعلى تقدير كونه من غير السابى لا يتوارثان هو ولا السابى لعدم القرابة، بل له أستخدامه لانه مملوكه. فتقدير الحديث.. أنه قد يستلحقه ويجعله أبنا له ويورثه معه أنه لا يحل له توريثه لكونه ليس منه، ولا يحل توريثه ومزاحمته لباقي الورثة. وقد يستخدمه أستخدام العبيد ويجعله عبدا يتملكه، ومع أنه لا يحل له ذلك لكونه منه إذا وضعته لمدة محتمله كونه مع كل واحد منهما، فيبجب عليه الامتناع منه وطئها خوفا من هذا المحضور. (راجع شرح النووي على صحيح مسلم، كتاب النكاح باب تحريم وطأ الحامل المسبية). (2) راجع ج‍ 7 ص 130. (*)











ext-indent: 10.62mm; text-align: center; line-height: normal; color: Black; background-color: White; ">

/ 371