مسائل الخلاف فی الاحکام جلد 4

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مسائل الخلاف فی الاحکام - جلد 4

ابو جعفر محمد بن الحسن بن علی بن الحسن الطوسی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«183»

ثم وليها أبو بكر كما وليها رسول الله(صلّى الله عليه وآله) ثم وليتها أنا كماوليها أبو بكر، ثم سألتماني أن أوليكماهافوليتكماها على ما وليها النبي (صلّى اللهعليه وآله) و وليها أبو بكر و وليتها أنا،ثم جئتماني تختصمان، فان كنتما عجزتماعنها فادفعاها إلى لاكفيكماها.

فصرح عمر بأنها كانت لرسول الله (صلّىالله عليه وآله) خاصة، و لم ينكر عليه أحد،فدل على ما قلناه.

مسألة 3 [يختصّ الفي‏ء بمن قام مقامالنبيّ صلّى الله عليه وآله‏]

حكم الفي‏ء بعد النبي (صلّى الله عليهوآله) حكمه في أيامه، في أنه خاص بمن قاممقامه.

و للشافعي فيه قولان، في أربعة أخماسه، وخمس الخمس:

أحدهما: يكون للمقاتلين.

و القول الثاني: يكون في المصالح، و يبدأبالأهم فالأهم، و أهم الأمور الغزاةالمرابطون.

و خمس خمس الغنيمة في مصالح المسلمين قولاواحدا.

دليلنا: ما قدمناه من إجماع الفرقة.

و روى أبو بكر أن النبي صلّى الله عليهوآله قال: «ما أطعم الله تعالى نبيا طعمةإلا جعلها للذي يلي بعده».

/ 546