مسائل الخلاف فی الاحکام جلد 4

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مسائل الخلاف فی الاحکام - جلد 4

ابو جعفر محمد بن الحسن بن علی بن الحسن الطوسی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«341»

دليلنا: إجماع الفرقة المحقة.

و أيضا: قوله تعالى «فَانْكِحُوا ما طابَلَكُمْ مِنَ النِّساءِ» و هذا مما قد طابله منهن. و قال تعالى «وَ أُحِلَّ لَكُمْما وَراءَ ذلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوابِأَمْوالِكُمْ» و هذا مما قد ابتغاهبماله. و قال تعالى «فَمَااسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّفَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً» ولفظ الاستمتاع إذا أطلق لا يفيد إلا نكاحالمتعة.

و في قراءة ابن مسعود: «فما استمتعتم بهمنهن إلى أجل مسمى فأتوهن أجورهن». و هذانص.

و أيضا: لا خلاف أنها كانت مباحة، فمن ادعىنسخها فعليه الدلالة.

و أيضا: الأصل الإباحة، و المنع يحتاج إلىدليل.

و أيضا قول عمر: متعتان كانتا في عهد رسولالله (صلّى الله عليه وآله) أنا أنهىعنهما، و أعاقب عليهما: متعة النساء، ومتعة الحج. و قوله: (كانتا على عهد رسولالله صلّى الله عليه وآله) إخبار منه عنكونها مباحة في زمانه، و ما كان في زمانه(صلّى الله عليه وآله) مفعولا فهو شرعه ودينه.

و أما ما رووه من الأخبار في تحريمها،فكلها أخبار آحاد، و فيها مع ذلك اضطرابلأن فيها أنه (صلّى الله عليه وآله) حرمهايوم خيبر في رواية ابن‏

/ 546