تاریخ مدینة دمشق و ذکر فضلها و تسمیة من حلها من الأماثل أو اجتاز بنواحیها من واردیها و أهلها جلد 20

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تاریخ مدینة دمشق و ذکر فضلها و تسمیة من حلها من الأماثل أو اجتاز بنواحیها من واردیها و أهلها - جلد 20

علی بن حسن الدمشقی المعروف بابن العساکر

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید









رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في غزوة المصطلق قال محمد بن عمر وهو يومئذ ابن خمس عشرة سنة قال وشهد أيضا الخندق وما بعد ذلك من المشاهد أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقرو أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا الحكم بن موسى نا ابن أبي الرجال عن عمارة بن غزية عن عبد الرحمن بن أبي سعيد الخدري قال قال أبو سعيد استشهد أبي يوم أحد وتركنا بغير مال فأصابتنا حاجة شديدة قال فقالت لي أمي أي بني ائت النبي (صلى الله عليه وسلم) فسله لنا شيئا فجئته فسلمت وجلست وهو في أصحابه جالس فقال واستقبلني إنه من استغنى أغناه ومن استعف أعفه الله ومن استكف أكفه الله قال قلت ما يريد غيري فانصرفت ولم أكلمه في شئ فقالت لي أمي ما فعلت فأخبرتها الخبر قال فصبرنا الله عز وجل ورزقنا شيئا فبلغنا حتى ألحت علينا حاجة شديدة أشد منها فقالت لي أمي ائت النبي (صلى الله عليه وسلم) فسله لنا شيئا قال فجئته وهو في أصحابه جالس فسلمت وجلست فاستقبلني وعاد بالقول الأول وزاد فيه ومن سأل وله قيمة أوقية فهو ملحف قال قلت الياقوتة ناقتي خير من أوقية فرجعت ولم أساله (1)







رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في غزوة المصطلق قال محمد بن عمر وهو يومئذ ابن خمس عشرة سنة قال وشهد أيضا الخندق وما بعد ذلك من المشاهد أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقرو أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا الحكم بن موسى نا ابن أبي الرجال عن عمارة بن غزية عن عبد الرحمن بن أبي سعيد الخدري قال قال أبو سعيد استشهد أبي يوم أحد وتركنا بغير مال فأصابتنا حاجة شديدة قال فقالت لي أمي أي بني ائت النبي (صلى الله عليه وسلم) فسله لنا شيئا فجئته فسلمت وجلست وهو في أصحابه جالس فقال واستقبلني إنه من استغنى أغناه ومن استعف أعفه الله ومن استكف أكفه الله قال قلت ما يريد غيري فانصرفت ولم أكلمه في شئ فقالت لي أمي ما فعلت فأخبرتها الخبر قال فصبرنا الله عز وجل ورزقنا شيئا فبلغنا حتى ألحت علينا حاجة شديدة أشد منها فقالت لي أمي ائت النبي (صلى الله عليه وسلم) فسله لنا شيئا قال فجئته وهو في أصحابه جالس فسلمت وجلست فاستقبلني وعاد بالقول الأول وزاد فيه ومن سأل وله قيمة أوقية فهو ملحف قال قلت الياقوتة ناقتي خير من أوقية فرجعت ولم أساله (1)

/ 415