تاریخ مدینة دمشق و ذکر فضلها و تسمیة من حلها من الأماثل أو اجتاز بنواحیها من واردیها و أهلها جلد 20

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تاریخ مدینة دمشق و ذکر فضلها و تسمیة من حلها من الأماثل أو اجتاز بنواحیها من واردیها و أهلها - جلد 20

علی بن حسن الدمشقی المعروف بابن العساکر

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید






















(1) كذا بالاصل وم وفي صدر الترجمة: المري. (2) نقله ابن حجر في الاصابة 2 / 105. (3) الخبر في الكنى والاسماء للدولابي 1 / 53 في ترجمة أبي مريم الازدي. (4) الزيادة عن الدولابي. (5) في الدولابي: الحفير، بالحاء المهملة، انظر معجم البلدان (الحفير، والجفير). (*)




















روى عنه ابن ابنه مسرور بن مساور بن سعد أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا عبد العزيز بن أحمد أنا تمام بن محمد أنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن سهل بن يحيى بن صالح بن حنة البزار قراءة وغيره في آخرين قالوا أنا أبو الحسن مساور بن شهاب بن مسرور بن سعد بن أبي الغادية يسار بن سبيع المزني (1) حدثني أبي شهاب عنأبيه مسرور بن مساور عن جده سعد بن أبي الغادية عنأبيه قال فقد النبي (صلى الله عليه وسلم) أبا الغادية في الصلاة فإذا به قد أقبل فقال ما خلفك عن الصلاة يا أبا الغادية فقال ولد لي مولود يا رسول الله فقال هل سميته فقال لا قال فجئ به فجاء به فمسح على رأسه بيده وسماه سعدا (2) 2434 سعد أبو درة الحاجب تولى حجابة معاوية وحجابة عبد الملك بن مروان سمع معاوية وعمرو بن العاص والنعمان بن بشير وأبا مريم وغيرهم من الصحابة له ذكر ولا أعلم له رواية أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن محمد بن أبي الصقر أنا أبو القاسم هبة الله بن إبراهيم بن عمر بن الصواف أنا أبو بكر أحمد بن محمد بن إسماعيل المهندس نا أبو بشر محمد بن أحمد بن حماد الدولابي (3) نا عبد الرحمن بن الحسن الدمشقي نا محمد بن شعيب بن شابور حدثني أبو المعطل مولى بني (4) كلاب وقد كان أدرك معاوية بن أبي سفيان قال أقبل رجل من أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقال له أبو مريم غازيا حتى بلغ الجفير (5) قال ولا أعلم ما قال لنا أبو المعطل وقد استأذن أبو مريم على (4) معاوية بدمشق حين مر بها فلم يجد أحدا يأذن له فلما بلغ الجفير ذكر حديثا سمعه من رسول الله (صلى الله عليه وسلم) رجع حتى أتى باب معاوية













(1) كذا بالاصل وم وفي صدر الترجمة: المري. (2) نقله ابن حجر في الاصابة 2 / 105. (3) الخبر في الكنى والاسماء للدولابي 1 / 53 في ترجمة أبي مريم الازدي. (4) الزيادة عن الدولابي. (5) في الدولابي: الحفير، بالحاء المهملة، انظر معجم البلدان (الحفير، والجفير). (*)













/ 415