تاریخ مدینة دمشق و ذکر فضلها و تسمیة من حلها من الأماثل أو اجتاز بنواحیها من واردیها و أهلها جلد 61

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تاریخ مدینة دمشق و ذکر فضلها و تسمیة من حلها من الأماثل أو اجتاز بنواحیها من واردیها و أهلها - جلد 61

علی بن حسن الدمشقی المعروف بابن العساکر

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید






















(1) في المختصر: مصرف. (2) كذا بالاصل وم ود، وفي المختصر: قبل. (3) سورة الشعراء، الاية: 61. (4) سورة الشعراء، الاية: 61 - 62. (5) سورة طه، الاية: 77. (6) كذا بالاصل وم ود، وفي المختصر: قبل. (7) بالاصل: فأنس، والمثبت عن م، ود. (8) انظر ما تقدم بشأنه قريبا. (9) في المختصر: خازن البحر. (*)





















خرج موسى حتى انتهى إلى البحر فلما انتهى إلى البحر وهو بحر القلزم لم يكن له عنه منصرف (1) قال واطلع عليهم فرعون في جنوده من خلفهم والبحر من أمامهم فظن بنو إسرائيل الظنون وجعلوا يلومون موسى بقول الله " فلما تراءى الجمعان " (2) يعني الفريقان (3) قال جند فرعون وأصحاب موسى " قال أصحاب موسى إنا لمدركون قال كلا إن معي ربي سيهدين " (4) يقول وعدني وسينجز وعدي ولا خلف لموعد الله قال فقالت بنو إسرائيل لموسى لم تدعنا بأرض مصر أرض طيبة نعيش فيها ونخدم فرعون وقومه ولم نر هذا البلاء هذا البحر أمامنا وفرعون وجنوده من خلفنا إن ظفر بنا قتلنا وإن اقتحمنا في البحر غرقنا لقد لقينا في سبيلك بلاء وشدة قال وأنا إسحاق أنا سعيد عن قتادة عن الحسن قال إن موسى لما رأى ذلك من قومه وما يتضرعون ويستغفرون من ذنوبهم ويقولون يا موسى سل لنا ربك يضرب لنا " طريقا في البحر يبسا " (5) فقد وعدنا لذلك بمصر فاتبعناك وصدقناك وهذا فرعون وجنوده قد دنا منك قال فانطلق موسى نحو البحر فقال إن الله أمرني أن أسلك فيك طريقا وضرب بعصاه البحر قبل أن يوحى إليه فأنطق الله البحر فقال له يا موسى أنا أعظم منك سلطانا وأشد منك قوة وأنا أول منك خلقا وعلي كان عرش ربنا وأنا لا يدرك قعري ولا أترك أحدا يمر بي إلا بإذن ربي وأنا عبد مأمور لم يوح الله إلي فيك (6) شيئا ودنا فرعون وجنوده فجاء موسى إلى قومه راجعا فأيس (7) القوم فأتاه حزبيل بن يوحابيل المؤمن (8) فقال له يا موسى يا نبي الله أليس وعدك الله البحر قال نعم قال فلن يخلفك فناج ربك قال فبينما هو كذلك إذ جاءه خازن البحر فسلم عليه فقال له يا موسى أتعرفني قال لا قال أنا خازن البحار (9) قال فما أوحى الله إليك في أمر فرعون شيئا قال يا موسى والله إني لخامس خمسة من خزان الله والله ما أدري ما الله صانع بعد فرعون ولقد خفي علي أمره وإن الله وعدك وهو منجز ذلك فتضرع إلى ربك قال فلما سمع ذلك موسى تضرع إلى الله فقال يا رب قد ترى ما













(1) في المختصر: مصرف. (2) كذا بالاصل وم ود، وفي المختصر: قبل. (3) سورة الشعراء، الاية: 61. (4) سورة الشعراء، الاية: 61 - 62. (5) سورة طه، الاية: 77. (6) كذا بالاصل وم ود، وفي المختصر: قبل. (7) بالاصل: فأنس، والمثبت عن م، ود. (8) انظر ما تقدم بشأنه قريبا. (9) في المختصر: خازن البحر. (*)














d-color: White; ">

/ 392