تاریخ مدینة دمشق و ذکر فضلها و تسمیة من حلها من الأماثل أو اجتاز بنواحیها من واردیها و أهلها جلد 61

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تاریخ مدینة دمشق و ذکر فضلها و تسمیة من حلها من الأماثل أو اجتاز بنواحیها من واردیها و أهلها - جلد 61

علی بن حسن الدمشقی المعروف بابن العساکر

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید






















(1) زيادة لازمة عن البداية والنهاية. (2) عن البداية والنهاية، وبالاصل ود، وم: تربيه. (3) سورة القصص، الاية: 15. (4) سورة القصص، الاية: 16. (5) الاصل: صمعه، والمثبت عن م، ود، والبداية والنهاية. (6) سورة القصص، الاية: 18.





















أنه يذلك ويعلوك ويصرعك فأرسل إلى الذباحين ليذبحوه وذلك من الفتون يا ابن جبير بعد كل بلاء ابتلي به أو أريد به فتونا فجاءت امرأة فرعون تسعى إلى فرعون فقالت ما بدا لك في هذا الغلام الذي وهبته لي قال ألا (1) ترينه (2) يزعم أنه سيصرعني وسيعلوني فقالت اجعل بيني وبينك أمرا تعرف فيه الحق ائت بجمرتين ولؤلؤتين فقربهن إليه فإن بطش باللؤلؤتين واجتنب الجمرتين عرفت أنه يعقل وإن تناول الجمرتين ولم يرد اللؤلؤتين علمت أن أحدا لا يؤثر الجمرتين على اللؤلؤتين وهو يعقل فقرب إليه ذلك فتناول الجمرتين فانتزعوها منه وخافت أن يحرقا يديه فقالت المرأة ألا ترى فصرفه الله عنه بعدما كان قد هم به وكان الله بالغا فيه أمره فلما بلغ أشده وكان من الرجال لم يكن أحد من آل فرعون يخلص إلى أحد من بني إسرائيل معه بظلم ولا سخرة حتى امتنعوا كل الامتناع فبينا موسى يمشي في ناحية المدينة إذا هو برجلين يقتتلان أحدهما فرعوني والآخر إسرائيلي فاستغاثه الاسرائيلي على الفرعوني فغضب موسى غضبا شديدا لأنه تناوله وهو يعلم منزلة موسى من بني إسرائيل وحفظه لهم لا يعلم الناس إلا إنما ذلك من الرضاع إلا أم موسى إلا أن يكون الله أطلع موسى من ذلك على ما لم يطلع عليه غيره فوكز موسى الفرعوني فقتله وليس يراهما أحد إلا الله والإسرائيلي فقال موسى حين قتل الرجل " هذا من عمل الشيطان إنه عدو مضل مبين " (3) " قال رب إني ظلمت نفسي فاغفر لي فغفر له إنه هو الغفور الرحيم " (4) فأصبح في المدينة خائفا يترقب الأخبار فأتي فرعون فقيل له إن بني إسرائيل قتلوا رجلا من آل فرعون فخذ لنا بحقنا ولا ترخص لهم قال ابغوني قاتله وبمن يشهد عليه فإن الملك وإن كان صفوة (5) مع قومه لا يستقيم له أن يقتل بغير بينة ولا ثبت فاطلبوا علم ذلك آخذ لكم بحقكم فبينا هم يطوفون ولا يجدون شيئا إذا موسى قد رأى من الغد ذلك الاسرائيلي يقاتل رجلا من آل فرعون آخر فاستغاثه الاسرائيلي على الفرعوني فصادف موسى قد ندم على ما كان منه فكره الذي رأى فغضب الاسرائيلي فهم بعد أن يبطش بالفرعوني فقال للاسرائيلي لما فعل بالأمس واليوم " إنك لغوي مبين " (6) فنظر الإسرائيلي إلى موسى بعدما قال فإذا هو غضبان كغضبه بالأمس الذي قتل به الفرعوني













(1) زيادة لازمة عن البداية والنهاية. (2) عن البداية والنهاية، وبالاصل ود، وم: تربيه. (3) سورة القصص، الاية: 15. (4) سورة القصص، الاية: 16. (5) الاصل: صمعه، والمثبت عن م، ود، والبداية والنهاية. (6) سورة القصص، الاية: 18.














/ 392