تاریخ مدینة دمشق و ذکر فضلها و تسمیة من حلها من الأماثل أو اجتاز بنواحیها من واردیها و أهلها جلد 61

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تاریخ مدینة دمشق و ذکر فضلها و تسمیة من حلها من الأماثل أو اجتاز بنواحیها من واردیها و أهلها - جلد 61

علی بن حسن الدمشقی المعروف بابن العساکر

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید






















(1) كذا بالاصل ود، وفي م: " التاركون " وفي المختصر: البكاؤون. (2) في د: يشاركون. (3) في م: خشيتي. (4) في د: أبحتهم. (5) كتبت فوق الكلام بين السطرين في م. (*)




















وإله البرية كلها ويا مالك يوم الدين ويا ذا الجلال والإكرام ماذا أعددت لهم وماذا جزيتهم قال أما الزاهدون في الدنيا فإني أبيحهم جنتي يتبوأون منها حيث شاءوا وأما الورعون عما حرمت عليهم فإذا كان يوم القيامة لم يبق محتال إلا ناقشته الحساب وفتشت عما في يديه إلا الورعون فإني أستحييهم وأجلهم وأكرمهم وأدخلهم الجنة بغير حساب وأما الباكون (1) من خشيتي فأولئك لهم الرفيق الأعلى لا يشاركهم (2) فيه [ * * * * ] لفظ حديث ابن عبدان ورواه وهب عن الماضي عن جويبر عن الضحاك بإسناده أخبرنا أبو الفضل محمد بن عمر بن يوسف نا أبو الحسين محمد بن علي بن المهتدي نا عمر بن أحمد بن عثمان نا زيد بن خلف القرشي بمصر نا أحمد بن عبد الرحمن بن وهب نا عمي عبد الله بن وهب نا الماضي بن محمد عن جويبر عن الضحاك عن ابن عباس عن النبي (صلى الله عليه وسلم) إن الله ناجى موسى بمائة ألف كلمة وأربعين ألف كلمة في ثلاثة أيام وصايا كلها فلما سمع موسى كلام الآدميين مقتهم مما وقع في مسامعه من كلام الرب فكان فيما ناجاه يا موسى إنه لم يتصنع لي المتصنعون بمثل الزهد في الدنيا ولم يتقرب لي المتقربون بمثل الورع عما حرمت عليهم ولم يتعبد العابدون بمثل البكاء من خيفتي (3) قال موسى يا إله البرية كلها ويا مالك يوم الدين ويا ذا الجلال والإكرام ماذا أعددت لهم وماذا جزيتهم قال يا موسى أما الزاهدون فإني أبيحهم (4) الجنة (5) يتبوؤون منها حيث شاءوا وأما الورعون عما حرمت عليهم فإنه ليس عبد يلقاني يوم القيامة إلا ناقشته الحساب وكشفته عما في يديه قالا إلا ما كان من الورعين فإن أستحييهم وأجلهم وأكرمهم وأدخلهم الجنة بغير حساب وأما الباكون من خيفتي فلهم الرفيق الأعلى لا يشاركون فيه أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله أنبأ القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري أنا علي بن عمر بن محمد الحربي ثنا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار نا الحسن بن حماد نا













(1) كذا بالاصل ود، وفي م: " التاركون " وفي المختصر: البكاؤون. (2) في د: يشاركون. (3) في م: خشيتي. (4) في د: أبحتهم. (5) كتبت فوق الكلام بين السطرين في م. (*)













line-height: 4.166667mm; color: Black; background-color: White; ">








/ 392