غایة المراد فی شرح نکت الإرشاد و حاشیة الإرشاد جلد 4

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

غایة المراد فی شرح نکت الإرشاد و حاشیة الإرشاد - جلد 4

شهید اول، محمد بن مکی؛ حاشیه نویس: شهید ثانی، زین الدین علی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

و لو جرح حرّا اقتصّ في العمد، و إن طلبالدية فكّه مولاه بالأرش أو دفعهللاسترقاق، (1) و لا يقتل و إن أحاطتالجناية بقيمته، و لو زادت قيمته فالزائدللمولى.

و لو قتل مثله فلمولى المقتول قتله، و لوطلب الدية أستعبده إن ساواه في القيمة أوقصر، و إلّا استرقّ بقدر قيمة المقتول، وفي الخطإ يتخيّر مولى القاتل في فكّهبقيمته أو دفعه ليسترقّ، و لو فضل منهشي‏ء فله، و لا يضمن الإعواز.

و لو افتكّ المولى المدبّر فهو علىتدبيره، و يبطل لو سلّمه ليسترقّ في الخطإأو استرقّه الوليّ في العمد.

و يستسعى من انعتق بعضه لو قتل عبدا فينصيب الحرّيّة و يسترقّ نصيب الرقّيّة،فتبطل كتابته أو يفديه مولاه أو يباع، و فيالخطإ يفدي الإمام نصيب الحرّيّة، ويتخيّر المولى بين فكّ الرقبة بنصيبها منالجناية أو تسليم الحصّة.

و لو قتل العبد مولاه عمدا فللوليّالقصاص، و لو قتل عبده فللمولى القصاص و إنكانت قيمة الجاني أكثر، أمّا لو كان العبدلغيره لم يكن له القتل إلّا بعد ردّالفاضل، و كذا الأمّة لو قتلها عبد.

قوله: «فكّه مولاه بالأرش أو دفعهللاسترقاق»،

(1) بل بأقلّ الأمرين.

/ 476